أنور وجدي يرتكب أكبر خطأ تسبب في وفاته

عاش الفنان أنور وجدي حياة قاسية منذ نعومة أظافره.. فقد خرج من مدرسة الفرير لعدم قدرة أسرته على دفع النفقات فيما حاول اللحاق بركب أهل الفن في بداية حياته ولكنه فشل.

أنور وجدي يرتكب أكبر خطأ تسبب في وفاته 1 28/12/2017 - 1:20 م

وفي بداية حياته كان يعاني من فقر شديد وفي أشد لحظات معاناته المادية دعا الله أن يرزقه بمليون جنيه ثم يموت بعدها.. واستمر في تدرجه في سلم الفن حتى وصل إلى أن أصبح سكرتيرا لنجم المسرح يوسف وهبي.. ومع مرور الوقت حصل على دور أدوار ثانوية حتى تدرج وأصبح نجم الشاشة الأول.

قرر الزواج من الفناة ليلي مراد واحتكر انتاجها لصالحه حتى دبت الخلافات بينهما وأنفصلا وقرر الزواج من الفناة ليلى فوزي.

جمع أنور وجدي ثروة طائلة من وراء شركة انتاجه الفني والأدوار التي شارك هو في بطولتها فيما استثمر الاكتشاف الكبير للفنانة فيروز والذي أظهرها إلى النور الفنان إلياس مؤدب وأنتج أكثر من فيلم لها ليخطف بهم الأضواء أيضا.

جمع وجدي نحو نصف مليون جنيه وهي ثروة كبيرة جداً بالنسبة لرجل كان يعيش في الخمسينيات من القرن الماضي ولكنه أصيب بأمراض كثيرة منها الكلى وسرطان المعدة وتوفي عام 1955 فيما حقق له دعائه بأن جمع أموالا طائلة ثم مات بعدها.

لم يستطع وجدي أن يتمتع بالأموال التي جمعها..ففي شبابه كان يعيش حياة فقيرة للغاية ولم يكن امامه إلى الأطعمة رخيصة الثمن وعقب التحول الكبير في حياته من فقير إلى ثري لم يستطع أيضا التمتع بسبب التحذيرات المستمرة من الأطباء من أكل الوجبات الشهية التي كان يعشقها.

توفي وجدي في السويد أثناء خضوعه لجراحة وعادت به الفنانة الممثلة ليلى فوزي إلى القاهرة ليجري تشييع جثمانه..رحم الله الفنان أنور وجدي فيما تعد قصته مثالا لكل أم تدعو على ابنائها في لحظة غضب مثلما يشهد مجتمعنا العربي خشية أن يستجيب الله.



عرض التعليقات (1)