أكتشف معنا بالصور المفصلة كائنات نحمد الله على انقراضها

 

قبل عصور ساحقة بعيدة القدم كانت هناك حياة على الأرض وتعيش فيها كائنات ومخلوقات كبيرة الحجم،   ولكنها تختلف عن الحياة التي نعيشها نحن واجدانا فقد كانت هناك عصور مختلفة ربما لم يكن للإنسان مكانا له وقتها فهي مخلوقات تتسم بالتفرد وكبر الحجم  ولكنها  عاشت  في عصور قديمة قام علماء الجيولوجيا بتسميتها بأسماء تنسب للتكوين الموجود في الصخور.

أكتشف معنا بالصور المفصلة كائنات نحمد الله على انقراضها 1 19/12/2015 - 9:02 م

فسمى العصر الحجري القديم، العصر البرونزي، العصر النحاسي،   العصر الحديدي، وعصور  كثيرة ولكنى اكتفيت بهده العصور

واليوم أحببت أن أشير إلى بعض الكائنات والمخلوقات التي يجب أن نسجد لله شكرا على انقراضها فلا أتخيل وجود حشرة مثل هذه الدودة ويطلق علية الدودة الألفية حيث عثر عليها العلماء في أحدي الحفريات وهى تشبه الدودة ذات الأربع والأربعين السامة ولكنها تفوقها في الطول وعدد الأرجل حيث تبلغ عدد أقدامها  الألف قدم.الدودة ذات الالف قدم

ونأتي إلى المخلوق الثاني والأكثر رعبا العقرب العملاق..

العقرب العملاقيبلغ طوله الثلاث مترات  ويعتبر من اشرس الحشرات واكثرها فتكا بالسم القاتل..

مخلوقات ما قبل التاريخ

وهذه تعد من الحشرات الطائرة ويرجع العلماء تصنيفها إلى الناموس..

كائنات نحمد الله على انقراضها ExtinctCreatures ونصل إلى  هذه السمكة التي تعد من اشرس الأسماك فلها قواطع ضخمة ممكن أن تقسم الإنسان نصفين في لمح البصر ونحمد الله على انقراضها..السمكة ذات المخالب القاطعة

ونختم بالأفعي البحرية العملاقة، تستطيع السيطرة وقتل تمساح كبير وضخم الجثة

ExtinctCreatures21-وندالا بالنسبة لها تعد بيضة صغيرة

enhanced- هذه بعض المخلوقات التي انقرضت واندثرت ولكن تركت أحفادا تشبهها في الشكل فقط وليس في الحجم والضخامة والطول.

فمجرد التخيل أن احد هذه الكائنات توجد وتعيش في عصرنا هذا وتتكاثر في جميع أنحاء الأرض لوجدنا معاناة كبيرة في  المواجهة، لا يسعنا سوى قول كلمة واحدة “الحمد الله “enhanced-


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.