أغرب 9 ألغاز حيرت العلماء ولم يجدوا لها أي تفسير

الغيوم الليلية الخفية

تكون طبقة الميزوسفير أبرد طبقات الغلاف الجوي، وخلال فصل الصيف تتشكل بلورات الجليد مما يكون مجموعة ساطعة من السحب  الزرقاء المتقلبة، بعد فترة وجيزة من غروب الشمس وتسمى  بالغيوم اللطيفة، شُوهدت هذه السحب الرائعة لأول مرة بعد عامين تقريبًا من بركان جزيرة كراكاتوا في ثمانينيات القرن التاسع عشر. ومع ذلك، في عام 2006م، كان العلماء قادرين على الإجابة على الأسئلة حول طبيعتها وتشكيلها.

ألغاز حيرت العلماء
الغيوم الليلة الخفية
الغيوم الليلة الخفية

ولكن في الآونة الأخيرة، ظهر لغز جديد حول استمرار الغيوم الليلية خلال موسم الصيف 2018م، وجاء ذلك بمثابة مفاجأة للعلماء في نصف الكرة الشمالي لرؤية هذه الأضواء الليلية المذهلة تتكثف في شهر يوليو وتستمر لفترة طويلة حتى شهر أغسطس.

ومن خلال تحليل البيانات المستمدة من الأقمار الصناعية التابعة لوكالة ناسا، أدرك باحثون من “جامعة كولورادو” أن الزيادة في معدل الرطوبة هي سبب الآثار الطويلة للسحب هذه. ولكنهم لا يعرفون ما سبب الزيادة في معدل الرطوبة.ولكن بعض النظريات بالفعل تفسر ذلك بانخفاض الطاقة الشمسية هناك، ومن المتوقع في عام 2020م أن يكون أبرد مما هو عليه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.