أغرب 9 ألغاز حيرت العلماء ولم يجدوا لها أي تفسير

الموجات الزلزالية الغامضة

تم التقاط الموجات الزلزالية من قبل محطات المراقبة يوم 11 نوفمبر لعام 2018م، وتوقع العلماء أن الحدث لا مثيل له وتمكن فريق منهم من تتبع الموقع الأول بجزيرة مايوت وهي جزيرة فرنسية تقع بين قارة إفريقيا ومدغشقر، ابتليت هذه المنطقة بالزلازل خلال العام الماضي، والغريب أنه لم ترد أي أنباء عن وجود أي إشارات زلزالية وتم وصف الإشارة الغريبة على أنها قوة الطاقة.

ألغاز حيرت العلماء
الموجات الزلزالية الغامضة
الموجات الزلزالية الغامضة

استمرت حوالي 20 دقيقة، حيث سارت الأمواج الزلزالية على بعد آلاف الكيلومترات في جميع أنحاء العالم. ولقد تعثر على مراقبي الزلازل معرفتها، وعلى الرغم من غرابتها فلم يتمكن أي شخص من الشعور بها.

ونظرًا لأن الإشارة كانت غير عادية، ومن الصعب تحديد مصدرها. قارن عالم الزلازل في GeoNet   “جون ريستاو “، إشارة مايوت مع إشارة زلزال شمال الأطلسي الذي بلغت قوته 6.3 درجة. وعلى الرغم من أن كلتا الإشارات كانت مرئية، إلا أنهما كانا مختلفين للغاية، كما أوضح ” ريستاو”، يمكنك أن ترى أن سعة إشارة مايوت تختلف بمرور الوقت، ومع ذلك فإن تردد الإشارة موحدة تقريبا طوال الوقت. وهذا يعني وجود مصدر ينتج إشارة عند تردد واحد ثابت، لكن القوة مختلفة، وعادةً ما يكون للزلزال نطاق واسع من الترددات والفترات التي ينتج عنها الطاقة، وفي هذا الصدد اقترح عالم الزلازل ” أنتوني لوماكس “، أن النشاط ربما يكون ناتجًا عن بركان تحت البحر في شمال جزيرة مايوت. والاحتمال الآخر هو حدوث زلزال بطيء غير معروف.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.