أسكن في شقة بأوروبا بنصف سعر الفندق

كلنا نعرف موقع بوكينج booking الشهير جداً لحجز الفنادق على مستوي العالم والذي يعتبر أكبر موقع للحجز ويغطي كل دول العالم تقريبا ويعطي عروضا قويا وخصومات حقيقة على الحجز من خلاله للحجرات الفندقية بكافة مستوياتها، ومعنا الآن موقع آخر / أير بي أن بي / airbnb وهو للحجز لكن ليس للحجرات الفندقية وأنما للسكن المشترك بالوحدات السكنية والشقق والقصور ألخ ألخ على مستوي دول العالم أجمع، ولا يقل شهره عن بوكينج وأن كان يزيد وسط الأوربيين والشعوب الغربية وغير معروف بشكل كبير في بلداننا العربية نظرا لثقافتنا المختلفة عنهم.

أسكن في شقة بأوروبا بنصف سعر الفندق 1 3/1/2019 - 2:50 م

وهذا الموقع الشهير جداً / أير بي أن بي / airbnb  يجمع ملايين من راغبي تأجير غرف في منازلهم للسائحين أو حتى للمقيمين أو للطلاب الدارسين بالدول الأوروبية ومختلف دول العالم وأن كان وجوده العربي ضعيفا بالطبع لاختلاف ثقافتنا، والرائع في هذا الموقع أن تقوم بتأجير غرفة في منزل في وسط المدينة مثلا بسعر يبلغ نصف سعر الفندق بما يعني توفير كبير بالإضافة إلي أستخدام مرافق وخدمات المنزل الإضافية بما يعني توفير مالي أيضا,

ففي أثينا مثلا متوسط سعر الغرفة في فندق نجمتين من 25 إلي 30 يورو وفقا للموقع بينما عبر هذا الموقع يمكن أن تجد غرفة في منزل بسعر من 10 إلي 15 يورو، بالإضافة إلي أستخدام مرافق المنزل كالغسالة مثلا والمكواة بما يوفر معك نفقات غسيل وكي الملابس، بجانب أن أغلب المنازل تكون في وسط المدينة بما يوفر معك مصاريف المواصلات، والأهم أن تكتسب خبرات جديدة وتحتك بالمواطنين المحليين بما يصقل لغتك ويكسبك خبراتهم.

وعند زيارتي لأثينا في المرات الثلاثة قمت في آخر مرتين بالسكن في منزل أحد الشباب الألمان الذي يعمل في اليونان ويمتلك شقة في وسط المدينة، من 5 غرف يؤجرها للطلاب الدراسين باليونان والسائحين، وكان سعر الغرفة الرائعة 9 يورو ونصف مقابل 25 يورو في الفندق أي وفرا رائع، وخلال أقامتى الأولي كان هناك طالب واحد روسي طوال النهار في الجامعة وصاحب الشقة في عملة حتى المساء مما جعلني أقيم منفردا في شقة من 5 غرف وحدي تقريبا.

والطبيعي في أوروبا ودول الغرب أن تقوم بتأجير غرفة في منزل وتدفع لصاحب المنزل مبلغ شهر مقابل تأجير الغرفة واستخدام مرافق المنزل، ويمكن أيضا بالاتفاق مع صاحب المنزل توفير وجبات الطعام أو وجبه واحد كيفما تريد مقابل مبلغ أضافي أو أن يقوم مالك المنزل بتوصيلك خلال ذهابه إلي العمل بسيارته، مقابل مبلغ آخر وكل هذا مقابل ثمن يقل بالطبع عن سعر السوق، وهو الأمر الذي يعتبر موفرا جداً للسياح وزائري الدول الأوروبية.