كفيل سعودى يحتجر 32 مصريا ويحبسهم ويمنع عنهم الطعام والشراب وحتى الأدوية

مما لاشك فيه أن هناك العديد من المشاكل خلال السنوات الأخيرة بين طلاب العمل المصريين بالخارج والكفلاء الخاصين بهم لدى حكوماتهم فحكاية الكفيل هى سلاح ذو حدين في بلاد الغربة العربية. فيتبر الكفيل هو الضمان والحماية للغريب ولكنه في نفس الوقت قد يكون السيد المطاع والذي لا يمكن تكسير أوامره وكلامه. وقد ننقل لحضراتكم اليوم خبر مؤسف للغاية لكفيل سعودى قام بإحتجاز 32 مصري في أحد الأبنية الخاصة به ومنع عنهم الطعام والشراب وحتى تناول الأدوية.

كفيل سعودى يحتجر 32 مصريا ويحبسهم ويمنع عنهم الطعام والشراب وحتى الأدوية 1 30/9/2016 - 5:13 م

يحكى ماضى محمد أبو إسماعيل صياد من محافظة كفر الشيخ أنهم جاءوا للعمل لدى أحد الكفلاء السعوديين بمنطقة الجبيل بمهنة الصيد إلا أنهم إكتشفوا أن المراكب متهالكة تماما وبعد عمل صيانه للمراكب والعمل لمدة 6 أشهر لدى هذا الكفيل رفض إعطائهم مستحقاتهم عندما طالبوا بها. فتوجهوا جميعا إلى مكتب العمل هناك لتقديم شكوى إلا أن مكتب العمل السعودى لم يهتم بالموضوع لأن الكفيل السعودى الخاص بهم كان من أصحاب النفوذ.

وقال فرج محمد محمد الصعيدى: منع عنا الأدوية والمصابين بمرض السكر أيضا ولا نجد ما نشترى به الأدوية والحالة سيئة للغاية.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.