طفل معاق يستغيث بالسيسي لإنقاذ قدمه من البتر والسيسي يرد برد عاجل وقرار سريع لشركات الأدوية

لاشك أن الازمة الأخيرة في سوق الدواء في مصر سواء على مستوى الصيدليات أو على مستوى المستشفيات الحكومية أو الخاصة أثارت ضجة كبرى على مواقع السوشيال ميديا والإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعى كما في برامج التوك شو أيضاً هاجم العديد من الإعلاميين المسئولين عن هذه الكارثة الكبرى في السوق الدوائية المصرية. وطالب الكثير من الإعلاميين الرئيس السيسي والحكومة الحالية بسرعه حل الأزمة التي شغلت بال الكثير من المصريين وأثارت الرعب بمستشفيات علاج السرطان وغيرها.

وقد ناشد أحمد سامى عبد الرسول الطفل المعاق صاحب التسعة أعوام طالب في الصف الثالث الإبتدائى الرئيس عبد الفتاح السيسي علاجه على نفقة الدولة لأنه عنده إعاقة في قدمة وعجز الأطباء في مصر عن علاجها وعلى وشك البتر. وأكد الطفل الصغير أنه يعانى من إعاقة في قدمه ولد بها وهى إلتفاف في الركبة والساق وسبق وأن ظهر بالبرامج التليفزيونيو ولكن لا أحد يستجيب ويأمل في وجود جهاز يعالج هذه الحالة ويستغيث بالرئيس السيسي لأنه الامل الأخير قبل بتر ساقه.

وقد قام الرئيس السيسي بإتخاذ قرار عاجل وحاسم لأزمة إستيراد الدواء الأخيرة والتي قامت بخلق أزمة ومشاكل كبرى في المستشفيات الخاصة بعلاج السرطان والأورام لنقص مواد فعالة دوائية كثيرة مستوردة. وقد أكد مصدر مسؤل بالشركة المصرية لإستيراد الدواء أن الرئيس عبد الفتاح السيسي كلف الشركة بسرعة إستيراد الدواء الناقص بالسوق المصرية.

و اكد المصدر أيضاً أنه سيتم إستيراد أدوية السرطان لسد النقص والعجز بالمستشفيات الحكومية الخاصة بعلاج السرطان أولا ولكنه أشار أن الشركات المصرية لإستيراد الأدوية تطالب بتوفير جهات ممولة لعملية الإستيراد لأن الشركة المصرية تقوم بالسحب على المكشوف ولها ديون عند وزارة الصحة تخطت الـ 2 مليار جنيه ولم تسدد حتى الآن.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.