جوجل يغير واجهته الرئيسية احتفالا بـ “عوشة السويدي”… فمن هي؟!

يحتفل جوجل اليوم الاثنين الموافق 28 نوفمبر، بواحدة من أهم رموز الشعر في الوطن العربي وهي “عوشة السويدي“، وقد قام محرك البحث العالمي جوجل بوضع صورتها على واجهته الرئيسية تكريما لها و لمؤلفاتها الشعرية الفريدة التي استحقت بسببها ان يطلق عليها لقب” فتاة العرب، واسمها الحقيقي هو” عائشة بنت خليفة بن الشّيخ أحمد بن خليفة السويديّة“، ولدت عام 1920 في أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. 

الشاعرة عوشة السويدي

جوجل يحتفل بالشاعر عوشة السويدي

جوجل يغير واجهته الرئيسية احتفالا بـ “عوشة السويدي”… فمن هي؟! 

قضت عوشة السويدي فترة طويلة من حياتها في العين الإماراتية، كما قضت حوالي 15 عاماً في دولة قطر وعادت للعيش في العين مرة أخرى، وفي أواخر الثمانينات انتقلت الى دبي. 

بدأت هوايته الشعرية وحبها للشعر يظهر منذ أن كانت بعمر 12 عاماً أيامها كانت مازالت طفلة صغيرة، واستطاعت أن تكتب 100 قصيدة موزونة وذلك خلال شهر فقط، حيث أشارت لذلك في لقاء لها حيث قالت: “بدأت بكتابة الشعر منذ كنت في الثانية عشرة من عمري، ولشدة عشقي للشعر فقد نظمت خلال 32 يوماً نحو 100 قصيدة نبطية”

قصائد عوشة السويدي

 وكانت نشأتها في بيت والدها، بيت العلم والأدب الذي كان يمتلئ برجال العلم والشيوخ، أثر كبير في نبوغها وحبها للشعر والأدب. 

كما تعتبر عوشة واحدة من رواد الشعر النبطي بدولة الإمارات والدول العربية، وهى علامة فارقة ومؤثرة وملهمة في مسيرة الشعر النبطي.

استطاعت أن تؤلف قصائد متعددة في مجالات الشعر المختلفة، كالغزل، المدح، الإسلاميات والنقد الاجتماعي، كما أنها جالست وعاصرت كبار الشعراء، مثل (الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم). 

في الدورة الـ15 لجائزة أبو ظبي عام 2009، نالت جائزة أبوظبي تقديرا لجهودها الكبيرة، ومشوارها العظيم في مجال الشعر. 

عوشة السويدي

لقبفتاة العرب”

لقبت “عوشة السويدي” في البداية بـ “فتاة الخليج”، ثم أطلق عليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم فيما بعد لقب «فتاة العرب»، وذلك بعد أن تم تكريمها وحصولها على وسام إمارة الشعر في عالم الشعر الشعبي عام 1989. 

بالإضافة إلى تلك الألقاب فقد وصفها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في قصيدة له بأنها “ركن من أركان الشعر”. 

تأثرت بشكل كبير في قصائدها بشراء كبار أمثال (الماجدي بن ظاهر والمتنبي)، وكان يتم نشر قصائدها بالعيد من الصحف والمجلات، وقد قام الشاعر حمد بن خليفة بوشهاب

بجمع تلك القصائد في ديوان “فتاة العرب” في عام 1990.

الشاعرة عوشة السويدي

وقد تم إصدار الطبعة الثانية من ديوان” فتاة العرب” عام 2000، وخلال عام 2011 قامت الدكتورة رفيعة عبيد غباش أصدرت ديوان «عوشة بنت خليفة السويدي.. الأعمال الشعرية الكاملة والسيرة الذاتية»، وقد ضم هذا الديوان 80 قصيدة للشاعر لم يتم نشرها من قبل، وكانت أبرز قصائد هذا الديوان بل وأبرز القصائد التي نظمتها عوشة هي قصيدة «ربي يا واسع الغفران». 

مفارقات في حياة عوشة السويدي

روت الشاعرة عوشة السويدي انها حلمت في صباها أن القمر قد نزل من السماء وقامت بابتلاعه، وقد فسر لها البعض ذلك الحلم بأنها ستكون ذات موهبة كلامية عظيمة، وهذا بالفعل ما حدث فقد أصبحت، والمفارقة الغريبة أيضًا انها توفيت بالتزامن مع حدوث ظاهرة خسوف نادر للقمر، لن يتكرر في مرة أخرى في هذا القرن.

اعتزالها الشعر ووفاتها

في أواخر التسعينات أعلنت عوشة اعتزالها الشعر وتخصصت في مدح الرسول (صلى الله عليه وسلم)، وتوفيت في يوليو 2018 بمدينة دبي عن عمر يناهز 98 عامًا، وقد كان خبر وفاتها محزن جدا لملايين الناس حول العالم وتصدر الصحف والمجلات ووسائل التواصل الاجتماعي. 


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
أو لايك من فضلك على فيس بوك
اترك تعليقاً