بالفيديو: قصة مكرم المنياوي..القبطي الذي يمدح الرسول ويصوم رمضان

في الوقت الذي اشتهرت به محافظة المنيا وخاصة في الآونة الأخيرة عن أحداث ووقائع تتسم إلى حد ما بالصبغة الطائفية بين المسلمين والمسيحين، مثل أحداث قرية الكرم بالمنيا والتي اتهمت فيها سيدة مسيحية بتجريدها من ملابسها من قبل بعض الأشخاص ومساعدة جارتها المسلمة لها، نجد على الجانب احد النماذج التي تدل عى مدى التلاحم والتعايش السلمي في نسيج واحد داخل المجتمع المصري بين مسلميه وأقباطه، وذلك في واقعة هى الأغرب من نوعها حيث نجد أحد الأشخاص الأقباط ويدعى” مكرم المنياوي” يمدح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وكذلك المسيح عيسى بن مريم، وإليكم تفاصيل قصته كاملة.

مكرم المنياوي

قصة القبطي “مكرم المنياوي” الذي يمدح الرسول

في قرية نبي أحمد الشرقية احدى القرى التابعة لمحافظة المنيا يروي مكرم المنياوي قصته حيث يقول أنه مسيحي يحفظ بعض آيات القرآن الكريم ويحب السيرة النبوية هكذا بدأ قصته واستكمل حديثه قائلا أنه منذ أن كان في سن الـ17 من عمره كان يحب الفن الشعبي وكان وقتها يعمل( ترزيا) مع والده وإلى الآن وهو يحبه بعد أن بلغ عمره الـ70 عاما.

وأضاف أنه قبل التحاقه بالفن الشعبي كان يعتاد حفلات ليالي الذكر ومدح الرسول صلى الله عليه وسلم وقد تعلم الفن الشعبى والمدح على يد أحد الفنانين بالمنيا، مشيرا أنه يحفظ بعض آيات القرآن الكريم، ويطلع على السيرة النبوية لرسول صلى الله عليه وسلم بالإضافة إلى صيامه 10 أيام في شهر رمضان، ويقوم بتناول الإفطار في آذان المغرب كما يفعل المسلمون.

وأكد أنه يقوم بمدح الرسول صلى الله عليه وسلم وعيسى عليه السلام ومريم العذراء سواء كان صاحب الحفل مسلما أو قبطيا ويحيي جميع ليالي المولد النبوي ومولد الحسيني والشاذلي والبدوي، ورغم ذلك أعرب عن حزنه الشديد من عدم تكريم الدولة له رغم تكريمه في بعض الدول اأجنبية التي قدم بها حفلات قائلا:” قدمت للفن الكثير والدولة مكرمتنيش”


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.