بالفيديو.. أدهم النابلسي يقرأ “القرآن الكريم” ويبحث عن مجال عمل مؤثر

بعد أيام من إعلانه اعتزال الفن ظهر الشاب الأردني أدهم النابلسي على إحدى القنوات المحلية وهو يتلو القرآن الكريم بصوت أثار إعجاب الكثير من المتابعتين على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

بالفيديو.. أدهم النابلسي يقرأ "القرآن الكريم" ويبحث عن مجال عمل مؤثر

لم تكُن المرَّة الأولى

هذا وفيما تناقلت بعض وسائل التواصل الاجتماعي خبراً مفاده بأن ظهور الفنان الأردني أدهم نابلسي يقرأ القرآن كان الأول بعد إعلان قرار الاعتزال، يرى متابعون أن النابلسي كان قد أصر على قراءة قوله تعالى في سورة الذاريات ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )الآية 56 بالتجويد خلال الفيديو الذي أعلن فيه عن قراره باعتزال الفن، الأمر الذي رأى فيه كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي إشارةً إلى إمكانية ظهور النابلسي في مجال الإنشاد الديني وقراءة القرآن الكريم قريباً.

نبض الشارع يؤيد أدهم نابلسي

وبعد إعلان الشاب الأردني أدهم النابلسي عن قراره باعتزال الفن اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي بين مؤيدٍ ومُعارض، وبدأ النقاش حول تحريم الفن والغناء يجتاح الأوساط الفنية والشعبية على نطاقٍ واسع.
إلا أن الغالبية الساحقة من المتابعين قد أيدت قرار النابلسي كما رحب به الشباب العربي في مواجهة بعض الفنانين والفنانات الذين علقوا على قرار الفنان الأردني بكثير من الاستنكار والنقد.

أدهم النابلسي يرفض المقارنات

يأتي ذلك بينما أعرب النابلسي عن رفضه الأصوات التي انتشرت بين رُوَّاد مواقع التواصل الاجتماعي حول المقارنة بين اعتزاله الفن واعتزال مُطربين وممثلين آخرين وخاصة الفنان اللبناني فضل شاكر.
وأكد النابلسي أن لكن إنسان أفكاره وآراءه الخاصة وقراراته التي يُسأل عنها وأنه لم يشعر “بالارتياح منذ دخوله عالم الفن” حسب تعبيره.

أدهم النابلسي يبحث عن التأثير الإيجابي

هذا ويبحث النابلسي حالياً عن مجال عمل آخر يكون قادراً على التأثير بالناس من خلاله بشكل إيجابي “بما أنه في موقع الناس بتسمعه” حسب تعبيره.
ومن غير الواضح حتى الآن فيما إذا كان ذلك المجال هو الإنشاد الديني أو برنامج يتحدث من خلاله عن أفكاره ويساهم في نشر الوعي والالتزام الديني بين الشباب أو غير ذلك مما يعتقد النابلسي بأنه مفيدٌ وجميلٌ ومؤثر.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. Kawthar يقول

    مقال جميل شكرا لجهودك