العثور على “سرير الحجر” الذي سُجي عليه سيدنا عيسي بكنيسة القيامة بالقدس المحتلة بواسطة فريق يوناني من المرممين

أعلنت قناة “ناشونال جيغرافيك” والتي تعد من أكثر المواقع المسيحية قداسة، عثور فريق يوناني يعمل بكنيسة القيامة في القدس المحتلة بالتعاون مع فريق من  الخبراء العثور على الحجر الجيري الأصلي الذي سجي عليه جثمان سيدنا عيسي عليه السلام، وذلك بعد السماح من سلطات الكنيسة للباحثين من الجامعة التقنية الوطنية في أثينا  بالعمل المتواصل لمدة 60 ساعة في القبر.

العثور على "سرير الحجر" الذي سُجي عليه سيدنا عيسي بكنيسة القيامة بالقدس المحتلة بواسطة فريق يوناني من المرممين 1 6/11/2016 - 2:02 م

حيث أوضحت” ناشونال جيوغرافيك” أنه تم نزع الطبقة الرخامية التي غطت القبر منذ قرون، بعناية دقيقة وفائقة، وذلك عنما تم إزالة الكسوة الرخامية لأول مرة أظهرت الفحص  الأولي وجود طبقة من الردام تحتها، وبعد مواصلت العمل الشاق والمتواصل على مدار60 ساعة تم إكتشاف كسوة أخري من الرخام مع صليب محفور على سطحها، وبعد ذلك تم الكشف عن سرير الدفن الأصلي المصنوع من الحجرالجيري سليماً.

حيث كان يعتقد منذ فترة طويلة أن البقايا الأصلية للقبر دمرت على مدي القرون في الكنيسة الأصلية التي جلست فوق قبر المسيح والتي تم هدمها في عام 1009 قبل نحو قرن من بدء الحملة الصليبية الأولي في عام 1099، حيث يعتبر ذلك إكتشاف مذهلاً من قبل الفريق اليوناني ولتاريخ المسيحية.