التخطي إلى المحتوى
سائق تاكسي يرى بنفسه أسود كوبري قصر النيل تنزل نهر النيل لتتوضأ وتصلي الفجر كل يوم .. فيديو

قصة يرويها سائق تاكسي للزبون معه في السيارة ويقسم بالله أنه رأى بنفسه أسود كوبري قصر النيل تنزل لنهر النيل لتتوضأ، وتصلي الفجر كل يوم، من غرائب وعجائب البشر، اليوم فيديو عجيب لسائق تاكسي يروي قصة تحرك أسود قصر النيل وتنزل إلى نهر النيل لتتوضأ وتصلي الفجر، وأنه رأي بعينيه الأسود تتحرك

نبذة عن كوبري قصر النيل وتماثيل الأسود على طرفي الكوبري

كوبري قصر النيل الذي يحتوي على أحد أكبر وأشهر تماثيل الموجودة في مصر وهم “أسود قصر النيل” ، ولكن هل تعرف إلى أى عهد يرجع ذلك الكوبرى ؟

“قصر النيل” هو أول كوبرى تم أنشائه فى مصر للعبور من على نهر النيل ، وبدأ العمل فى إنشائه عام 1869 فى عهد الخديوي ” إسماعيل ” حيث أصدر أمرا ملكي إلى نظارة الأشغال عام 1865 أثناء بناء كوبري سراى الجزيرة بإقامة كوبرى يتم اتصال بين القاهرة والجزيرة وتتراوح تكلفته حوالي  113850 جنيها مصري ، والتي قام على أنشائه شركة فرنسية ، ليكتمل والعمل عليه فى منتصف عام 1871 ويترواح طوله 406 أمتار.

1490

أسود قصر النيل

أما الأسود التي على كوبرى قصر النيل هم أربعة أسود ، فكانت لها قصة أخرى حيث أمر الخديوى إسماعيل، شريف باشا ناظر الداخلية فى إبريل 1871 بإرسال للخواجة ” جاكمار ” ليصمم 4 تماثيل ، وكان اقتراح “جاكمار” أن يكون التماثيل متوسطة الحجم كما كلف لجنة من مصممين التماثيل “أوجين جليوم ” والمصور “جان ليون” لتتولى مهمة تصميم والإشراف على التماثيل ،كما خصص مبلغ 198 ألف فرنك للإنفاق على أنشاء التماثيل.

DSCN5870

وفي النهاية تم تصنيع الأسود من البرونز فى فرنسا ونقلت إلى الإسكندرية ومنها إلى موضعها الحالي على مدخل كوبرى قصر النيل.

شاهد الفيديو

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.