على خُطى WhatsApp جوجل تختبر نظام تشفير للمحادثات الجماعية RCS

أعلنت شركة Google أنها قد بدأت بالفعل في اختبار نظام التشفير الخاص بها من طرف إلى طرف للمحادثات الجماعية بناءً على تقنية الاتصالات الغنية بـ RCS في تطبيقها الخاص بالمراسلة.

وقالت جوجل في منشور جديد على مدونتها، أنها تحتفل بولادة الرسائل القصيرة المعروفة بـ SMS، وأوضحت الشركة أن اختبار  ميزة التشفير الجديدة سيتم توفيرها للمستخدمين المختارين والمشاركين في برنامجها التجريبي الذي سيتم إطلاقه في الأسابيع المقبلة.

ويأتي إعلان جوجل بعد أن لاحظ العديد من مستخدمي Reddit في شهر أكتوبر الماضي أن Google كانت تختبر التشفير من طرف إلى طرف في محادثات الرسائل الجماعية. والآن يبدو أن هذا الاختبار قد أصبح رسميا.

وبدأت Google، وهي الشركة المالكة لنظام التشغيل Android الذي يُهيمن على سوق الهواتف الذكية في العالم، في اختبار التشفير من طرف إلى طرف لمحادثات خدمة الاتصالات الفردية الغنية بـ RCS في عام 2020، وفي شهر يونيو من العام الماضي (2021)، تم إطلاق هذه الميزة رسميًا لجميع مستخدمي الرسائل.

وكانت Google لعدة سنوات تدفع صانعي الهواتف الذكية وشركات الاتصالات لتبني تقنية الاتصالات الغنية بـ RCS والتي تتفوق في الأداء على الرسائل النصية القصيرة التي تسمح بمشاركة الصور ومقاطع الفيديو، وعرض فهرس الكتابة، ومؤشر القراءة، والميزات الأخرى التي تجعلها مشابهة لتطبيقات المراسلة الفورية الشائعة، مثل WhatsAPp التي تمتلكه شركة Meta إلى جانب Instagram وتطبيقات أخرى.

للإشارة فإن Google كانت قد أقنعت Apple خلال الفترة الماضية بتبني التكنولوجيا في تطبيق المراسلة الخاص بها، وكان ذلك بهدف تمكين مستخدمي Android من الاتصال بمستخدمي iPhone.

وحتى الآن، يبدو أن شركة Apple لم تستجب لمحاولات شركة Google، مما دفع الأخيرة إلى مخاطبة Apple مباشرة في منشورها اليوم، وقالت إنه في الوقت الحالي، تتبنى شركات الاتصالات وكبار صانعي الهواتف خدمات الاتصالات الغنية بـ RCS كمعيار باستثناء Apple.

كما ترفض آبل “Apple” تبني خدمات الاتصالات الغنية وتواصل الاعتماد على الرسائل القصيرة عندما يتواصل مستخدمو iPhone مع هواتف Android، وتأمل Google أن تفهم آبل هذه الرسالة حتى لا تضطر إلى الانتظار أكثر من ذلك.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
أو لايك من فضلك على فيس بوك
عرض التعليقات (1)