6 أشياء يجب عدم مشاركتها أبدًا على فيسبوك ووسائل التواصل الإجتماعي الأخرى

عندما يتم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مسؤول، فإنها يمكن أن تكون قوة من أجل الخير، ولكن قد تؤدي مشاركة الكثير من المعلومات أو الأشياء الخاطئة إلى تعرض المستخدم للمضايقات والهجمات الواقعية والعواقب الأخرى التي يُفضل تجنبها، وفي هذه المقالة نورد 6 أمور ينبغي عدم مشاركتها على الإطلاق وهي كما يلي:

6 أشياء يجب عدم مشاركتها أبدًا على فيسبوك ووسائل التواصل الإجتماعي الأخرى

بطاقات اللقاح والمعلومات الطبية الأخرى

يقوم بعض الأشخاص للتعبير عن ابتهاجهم بالحصول على لقاح كوفيد -19 على سبيل المثال، بنشر صور “بطاقات اللقاح” الخاصة بهم ، لا شك أن  التطعيم أمر جيد، ولكن مشاركة المعلومات الطبية عبر الإنترنت ليست كذلك.

ذلك أنه يمكن وعلى وجه الخصوص لبطاقات اللقاحات أن تكشف عن جميع أنواع المعلومات الشخصية، بما في ذلك اسمك الكامل (الذي قد لا يكون مدرجًا في ملف التعريف الخاص بك على موقع التواصل وكذلك تاريخ ميلادك ، حسب مكان وجودك في العالم، وقد تتضمن البطاقة معلومات أخرى أيضًا، مثل عنوانك ومعلومات التأمين.

في الآونة الأخيرة أصبح تزوير الهوية مشكلة تتنامى في العالم الرقمي، وقد يحاول المحتالون استخدام تلك المعلومات لفتح بطاقات ائتمان، أوالحصول على قروض، أوتأجير السيارات، وتنزيل أو استخدام تطبيقات أخرى قد تكون ضارة باسمك، هذا النوع من الاحتيال قد ترافقكك آثاره لسنوات، فقد لا تستطيع الحصول على قروض أوالتقدم بطلب لاستئجار العقارات، وقد يؤثر حتى على فرص العمل المتاحة أمامك، وفي بعض الحالات، قد تجد نفسك مسؤولاً عن القروض والمشتريات التي لم تقم بها مطلقًا.

لا تشارك أي شيء يكشف عن مكان إقامتك

حتى إذا كنت تعرف شخصيًا كل من لديك من أصدقاء على Facebook ، فيجب عليك تجنب نشر عنوانك، وإذا كان لا بد واحتاج شخص ما إلى معرفة مكان إقامتك، فيمكنك إخباره على انفراد، للأسف يكشف العديد من الأشخاص هذه المعلومات عن طريق الخطأ او عن دم دراية بمخاطرها، ولا يدرك معظمهم أنهم فعلُا كشفوا معلومات عن مكان إقامتهم، حيث وعلى وجه الخصوص نشر صور عن المكان الذي تعيش فيه، مثل نشر صور لشارعك أو المنظر الخارجي للباب الأمامي أو النافذة أو صور واجهة مسكنك ، وأحيانًا قد تحتوي الصور الشخصية الملتقطة في بعض الأماكن من منزلك، على بريد أو مستندات أخرى في الخلفية مع عنوانك الكامل عليها.

قد يؤدي الكشف عن عنوانك إلى تعريض سلامتك للخطر ويتركك عرضة للمضايقات أو السطو في الواقع، وكذلك غالبًا ما تستخدم مؤسسات مثل البنوك وشركات التأمين عنوانك لتأكيد هويتك عبر الهاتف، مع اسمك الكامل وتاريخ الميلاد، فيمكن استخدام العنوان الفعلي لتنفيذ عمليات هجومية واختراق لحساباتك المصرفية وخدمة الهاتف وغيرها.

لا تشارك صور سيلفي وصور تستغني عنها كثيرًا

قد تكشف أي صورة تم التقاطها داخل منزلك عن معلومات أكثر مما ترغب بالكشف عنها لأصدقائك ومتابعيك، وعلى سبيل المثال قد تكون شهادة تخرج معلقة على الحائط تُظهر اسمك الكامل وبيانات اعتمادك، إذا كنت حريصًا مشاركة صور أطفالك أو أفراد عائلتك الآخرين، فتأكد من عدم أي شيء مع صور مؤطرة في الخلفية.

لا تكشف خطط الإجازة والسفر

إذا كنت تخطط لمغادرة المدينة لقضاء عطلة نهاية الأسبوع أو السفر إلى مسافة أبعد لبضعة أسابيع، فقد يكون ذلك محببًا الحديث عنه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن لسوء الحظ، يعتبر ذلك خطر حقيقي القيام به، ويساهم في تزايد عمليات السطو.

وكذلك النشر عن الرحلات ومشاركة التحديثات حول الرحلة التي تقوم بها، فأنت بذلك تعلن بشكل فعال لمتابعيك أنك لست في المنزل، ومشاركة صور سيلفي لأفراد عائلتك بالمطار فأنت تخبرمتابعيك أن منزلك ربما يكون فارغًا، لذلك من الأفضل النشر عن رحلاتك وحفظه إلى ما بعد رحلتك، وهذا يمنحك نوعًا من الأمان بشأن منزلك أثناء غيابك.

لا تنشر معلومات عن روتينك اليومي

تحدث معظم عمليات السطو خلال النهار عندما يكون غالبية الناس خارج المنزل في مكان العمل، فإن مشاركة الكثير من المعلومات عن روتينك اليومي، قد يعرضك لخطر السطو.

المحتوى الذي قد يشعل حماسك

يجب أن تعرف أن كل ما تنشره على وسائل التواصل الإجتماعي يمكن يسبب لك أذى، حتى لو كنت تثق بمتابعيك، فقد يتم اختراق للحسابات أو تحدث تسريبات، على العموم يجب أن تتضمن تحديثاتك الإجتماعية على معلومات لا تمانع في أن يعرفها أصدقاؤك المقربون أو البعيدون عنك.