15 نصيحة وحيلة لتسريع نظام Android ومنح هاتفك أداء أفضل

تميل أجهزة الكمبيوتر والحواسيب اللوحية والهواتف الذكية الحديثة إلى التباطؤ مع كثرة الاستخدام وكبر عمر المنتج المستخدم وهو الأمر الطبيعي الذي يؤثر بشكل كبير على الأجهزة التي توقفت الشركات المنتجة لها عن توفير الدعم الفني والتقني لها وأصبحت تلك الأجهزة غير مؤهلة للتعامل مع البرامج والتحديثات المستقبلية بما تحتويه من مميزات وتطبيقات، ولكن هناك عدة أمور وخطوات إذا اتبعتها قد تمنح هاتفك المحمول حياة جديدة وأداء أفضل وأقوى.

التحقق من وجود تحديثات

يجب عليك من فترة لأخرى التحقق من وجود تحديثات لهاتفك أو لا حيث تساعد التحديثات الفنية والتقنية التي تصدرها شركات هواتف المحمول في مواجهة التطورات المستقبلية والتحديثات التي تحصل عليها تطبيقات الهواتف لمنح الهاتف أداء أفضل وأكثر ثباتا

تعطيل البرامج المثبتة سابقا

تأتي العديد من هواتف المحمول بعدة برامج مثبتة سابقا من قبل الشركة المصنعة وقد لا تفيد هذه البرامج المستخدم في شيء حيث يكون معظمها مثبت بغرض الإعلانات وما إلى ذلك لذلك إزالة هذه التطبيقات يساعد في تحرير مساحة تخزينية كبيرة توفر للهاتف أداء أفضل

رفض الأوذونات القديمة للتطبيقات

تستخدم بعض التطبيقات أذونات وصلاحيات كبيرة للوصول إلى موارد الهاتف المحمول لذلك يجب عليك مسح هذه الأذونات وترك البرامج الأساسية فقط وذلك عن طريق الدخول إلى Settings > Privacy > Permission manager

إعادة تشغيل الهاتف باستمرار

يمنح إعادة التشغيل للهاتف فرصة كافية في إيقاف تشغيل البرامج الغير مستغلة التي تتخذ حيزا في ذاكرة الهاتف وإعطاء فرصة للبرامج الأساسية للإقلاع بسلاسة

حذف الذاكرة المؤقتة للتطبيقات

يوفر حذف ذاكرة الكاش لبعض التطبيقات مساحة تخزينية ضخمة توفر مجال للتطبيقات الأخرى لتعمل بكفاءة على سبيل المثال حف فيديوهات اليوتيوب الاوفلاين يوفر مساحة ضخمة من الهاتف عن طريق الدخول لإعدادات التطبيق ومسح الكاش من هنا

App Info > Storage > Clear cache.

حذف رسائل المحادثة القديمة

تمثل رسائل المحادثات القديمة مثل رسائل تطبيق واتس أب عبء على جهاز الهاتف المحمول حيث يتم تخزين قواعد بيانات الرسائل وما تحتويه من صور وفيديوهات تجعل الهاتف يعاني من بطء شديد وتستهلك المساحة التخزينية للهاتف بشكل كبير يجعل الأداء ضعيف وغير مستقر

استخدام تطبيقات النسخة الخفيفة

لجأت مؤخر العديد من شبكات تطوير البرامج وتطبيقات الأندرويد لتوفير نسخة خفيفة من برامجها لتستطيع العمل على عدد من الهواتف القديمة التي توقفت فيها الشركات عن إرسال التحديثات والدعم التقني والفني لها مثل تطبيق Facebook Lite

توقف عن استخدام التطبيقات التقليدية

استخدام التطبيقات التقليدية يستهلك مساحة وذاكرة التخزين للهاتف ولكن استخدام التطبيقات المبنية على نظام الويب يسهل كثيرا في استهلاك المعالج والذاكرة مثل استخدام تطبيق أوبر من علي المتصفح بدلا من تحمل التطبيق من علي متجر جوجل بلاي

تقليل الزحام من الشاشة الرئيسية

ازدحام الشاشة الرئيسية للهاتف المحمول بالتطبيقات والاختصارات مثل شريط البحث والطقس وما إلى ذلك يستهلك قدر كبير من بطارية الهاتف وذاكرة التخزين والمعالجة لذلك إبقاء الشاشة الرئيسية فارغة على قدر الإمكان يحسن أداء هاتفك ويوفر في الطاقة

تعطيل مساعد جوجل الأوتوماتيكي

على الرغم من أهمية مساعد جوجل لأداء المهام بسرعة إلا أن هذه الخدمة تستهلك موارد الهاتف المحمول بشكل كبير للغاية وخصوصا المعالج الخاص بالجهاز لذلك من الأفضل تعطيلها وإعادة تشغيلها عند الحاجة إليها فقط

إيقاف التحديث التلقائي للتطبيقات

يساعد إيقاف التحديث التلقائي للتطبيقات هاتفك علي توفير قدرة المعالج بشكل كبير حيث تلتهم تحديثات الهاتف التي تتم في الخلفية موارد الجهاز وتجعل أداءه بطيء للغاية ولذلك من الأفضل لك تعطيلها وعمل هذه التحديثات يدويا.

إزالة برامج مكافحة الفيروسات

قد تجد الأمر غريبا ولكن على العكس معظم برامج مكافحة الفيروسات على الهاتف المحمول لا توفر الحماية الكاملة من الفيروسات بل على العكس تستهلك خدماتها قدر كبير من إمكانيات الجهاز وتجعل أداء الهاتف أقل وإبطي

تسريع الرسوم المتحركة الخاصة بنظام أندرويد

من خلال إعدادات المطور قم بالدخول علي رسوم الهاتف وتسريعها لتعمل بشكل أسرع وسلسل من خلال الدخول إلى:

Settings > About Phone or About Device

استعادة ضبط المصنع

يساعد خيار ضبط المصنع هاتفك علي استعادة الإعدادات الافتراضية للشركة المصنعة له وبالتالي تحصل على الأداء المثالي لهاتفك إذا لم تنجح معك الخطوات السابق ذكرها في المقال

تحميل نسخة مخصصة من نظام أندرويد

يلجأ البعض لتحميل نسخ مخصصة من أنظمة التشغيل وخصوصا هؤلاء من توقفت هواتفهم عن الحصول على تحديثات مستقبلية وتساعد هذه النسخ في إعطاء فرصة أخرى للهواتف القديمة لتعمل بعض أعوام أخرى.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.