يان إينخنهاوسز: عالم نبات هولندي إحتفت به جوجل اليوم على إنجازاته العلمية.. تعرف عليه

ولد يان إينخنهاوسز “jan ingenhousz” في 8 ديسمبر من عام 1730 في هولندا وهو من علماء النبات وإحتفل جوجل بالذكرى رقم 287 لميلاده وكانت وفاته في 7 سبتمبر من عام 1799 عن 69 عاما وكان له الفضل في معرفة الدور الهام للنباتات في أخذ هواء ثاني أكسيد الكربون وطرح غاز الأكسجين ما قدم إفادة هائلة للعالم أجمع من أجل الحصول على مناخ صحي وهواء نقي.

Jan Ingenhousz

ولم يتقصر دور إينخنهاوسز على الإطلاع على عالم النباتات فقط فقد قاد عملية تطعيم ناجحة ضد مرض الجدري لإحدى العائلات في هابسبورغ بفيينا وعمل كطبيب شخصي للإمبراطورة ماريا تيريزا في النمسا ومستشارا خاصا وذلك بعد نجاحه في عملية تطعيم الجدري.

ويعتبر إينخنهاوسز دكتورا في الطب بعد دراسته في جامعة لوفين بكلية الطب وكانت الإنطلاقة عندما كان عمره 16 سنة وحصل منها على الدكتوراه في 1753 ليكمل الدراسة لعامين في جامعة ليدن ولم يفوت المحاضرات التي قدمها بيتر فان موشنبروك.

يان إينخنهاوسز

أهمية البناء الضوئي
البناء الضوئي

عاد الدكتور إلى بلده في سنة 1755 من أجل العمل كطبيب في مدينة بريدا وكان إستقراره في النمسا وزواجه من أغاثا ماريا جاكين بعد طلب العائلة الملكية في النمسا العودة وتطيعم العائلة بعد إنتشار مرض الجدري ليكون الطبيب الخاص.

وإسكتمل تعليمه في سنة 1764 بعد أن توفي والده وإنطلق من الأراضي البريطانية وتحديدا إنجلترا من أجل التعرف كل ما هو جديد في عالم التلقيح ضد الجدري عن طريق صديق العائلة جون برينجل الذي كان له إسهام كبير في مساعدة إينخنهاوسز في الدراسة.

تمكن إينخنهاوسز من الحصول على الماجستير من إنجلترا بعدها بثلاث سنوات وتحديدا في سنة 1767 وقام بتطيعم مئات الأشخاص في إحدى القرى الإنجليزية وتدعى “هيرتفوردشاير”

أصبح إينخهاوسز مهتما بعالم النباتات حيث إلتقى بجوزيف بريستلي العالم الكبير بعدها بعام واحد في بيته بعد إكتشاف الأخير لإمتصاص النباتات للغازات ليقوم الدكتور بدراسة الحالة وإكتشف دور الضوء والظلام في إعطاء كمية الأكسجين وثاني أكسيد الكربون كما تأكد من دور الهواء في نمو النباتات بخلاف المواد المغذية والماء والتربة.

عمل يان في عدة بلدات مثل سويسرا وإنجلترا وفرنسا وإسكتلندا وقام بإجراء بحوث في مجالات عديدة مثل الكيمياء والتوصيل الحراري والكهرباء في دلالة على الأفق المتسع وطلب العلم المستمر منه.

نجح عالم النبات الهولندي في الحصول على جائزة زميل في الجمعية الملكية سنة 1769 وبعدها بثلاثة عقود سنة 1799 توفي بعد أن ترك الكثر للعلم ولمن بعده ولهذا يخلد محرك البحث جوجل إسمه بأحرف من ذهب على ما قدمه للبشرية جمعاء.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.