احترس المكالمة الخاطئة.. تستهدف مستخدمي هواتف أندرويد وتسرق أموالهم

حذر خبراء الأمن السيبراني جميع مستخدمي هواتف أندرويد من مكالمة هاتفية خطيرة يستهدف الرد عليها سرقة حسباتهم المصرفية، حيث أشارت الصحيفة البريطانية “”express” أن ذلك الهجوم الاحتيالي يستهدف مستخدمي تلك الهواتف الذكية التي تعمل بنظام الأندرويد من أجل سرقة خدماتهم المصرفية من خلال الانترنت، حيث يقع الضحايا في شباك النصب من خلال الرد على “المكالمة الخاطئة” والمعروفة باسم “BRATA” مع استخدام برامج ضارة  نجحت في التسلل إلى الهاتف من خلال الحميل عبر متجر جوجل بلاي.

احترس المكالمة الخاطئة.. تستهدف مستخدمي هواتف أندرويد وتسرق أموالهم

تحذيرات قوية لمستخدمي هواتف أندرويد

وأشار باحثو شركة Cleafy لإدارة الاحتيال أن البرمجيات الخبيثة قادرة على إخفاء وجودها  في الهاتف حتى من أفضل برامج مكافحة الفيروسات، وأنه من الصعب أكتشافها، حيث يقوم ممثلو التهديد ببدء عملهم من خلال إرسال رسالة نصية قصيرة يزعمون من خلالها انهم من عملاء البنك الذي يتعامل معه الضحية، ويطالبونه فيها بضرورة تنزيل تطبيق مكافحة البريد العشوائي، وذلك من خلال رابط ينقل الضحية إلى موقع ويب مزيف، وتزعم تلك الرسالة أن المستخدم سوف يتلقى اتصالاً من ممثل البنك.

احترس المكالمة الخاطئة.. تستهدف مستخدمي هواتف أندرويد وتسرق أموالهم 1 10/12/2021 - 11:08 ص

يهمك أيضاً

وأنه في حال اتباع الضحية للتعليمات والنقر على تلك الرسالة فسوف يتم إرساله إلى صفحة تصيد، تم تصميمها من أجل سرقة المعلومات الحساسة مثل أسئلة وإجابات الأمان، وفور الزيارة سوف يتلقى العميل أو الضحية اتصالاً هاتفياً من ممثل التهديد يتظاهر من خلالها أنه موظف البنك، ويطلب منه تحميل تطبيق مكافحة البريد العشوائي والذي يتطلب منه بعض الأذونات التي تسمح للهاكرز بالتحكم في جهاز الضحية وتسجيل كل ما يحدث.

ومن خلال السابق يتمكن الهاكرز أو المتسللون من الحصول على البيانات المصرفية للضحية، وذلك من خلال رسائل المصادقة الثنائية (2FA)، والتي يرسلها البنك إلى الضحية من أجل الوصول إلى حسابه المصرفي عبر الانترنت، مما يسمح لهم بإفراغ الحساب والاستيلاء على الأموال، وينصح الخبراء جميع مستخدمي هواتف أندرويد بالحذر من الرسالة الخادعة، وعدم تسليم أي معلومات مصرفية أو كلمات مرور عبر الانترنت، وعدم فتح الرسائل التي تحتوي على روابط.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.