مخترقين يستهدفون مرافق الرعاية الصحية ببرامج الفدية

بينما تكافح الدول والمنظمات  للحد من فيروس كورونا بدعم القطاع الصحي  الا أن المخترقين الغير أخلاقيين   لهم قول أخر   فهم يستهدفون هذه القطاعات  بإستمرار من مستشفيات  ومنظمات و مرافق للأبحاث والرعاية الصحية    فالمؤسسات الطبية   من  أكثر الفئات التي تستجيب  لعملية الدفع  نظرا لي أهمية  البيانات المتعلقة بالمرضى .

مخترقون يستهدفون مرافق الرعاية الصحية ببرامج الفدية

من  الجهات التي استهدفت  في الشهر الماضي   وزارة الصحة والخدمات البشرية و مستشفى برنو الجامعي في جمهورية التشيك وشركة HMR  بلندن  ومازالت العمليات مستمرة.

أستهدف  الهاكرز   المؤسسات  والأفراد  العاملين على فيروس كورونا    وقاموا  باستخدام بريد إلكتروني وهمي (noreply@who[.]int)  يوهم القارئي أن الإيميل  يتبع    لمنظمة الصحة العالمية who مما  يبعث الثقة في  محتوى  الرسالة  يحتوي البريد المرسل  على  مستند ملغم بفيروس  الفدية (Ransomware)عند تحميل وفتحه  يقوم بتشفير الجهاز.

الهجمات على المؤسسات الصحية في ازدياد وفقا لتقرير  مقدم من شركة الأمن السيبراني   RisKIQ

تقول فيه  استنادًا إلى هجمات برامج الفدية التي  قمنا بدراستها  ، وجدنا أن الاعتداءات على مرافق الرعاية الصحية ارتفعت بنسبة 35٪ بين عامي 2016 و 2019.

يميل مجرمو الإنترنت إلى ملاحقة مرافق رعاية المرضى المباشرة مثل المستشفيات أو مراكز الرعاية الصحية

و توضح المؤسسة  في التقرير نفسه  أن  دفع  الفدية لا يضمن  فك  التشفير  عن  الملفات  وان  مستشفى  Kansas Heart  بعدما أصيبت بفايروس الفدية   طلب المخترقين   مبلغ $47,000  وبعد الدفع طالب المخترقون  بدفع المزيد.

كما حذر مكتب التحقيقات الفدرالي من أنه لا يمكن استعادة جميع الملفات بسبب العيوب في خوارزميات التشفير  .

أفضل الحلول هو عمل نسخة احتياطية للملفات  بصورة دورية و حفظها في منطقة أمنة ومن الأفضل توزيع النسخ على مناطق مختلفة .


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.