محادثات بين أبل وديزني حول محتوى الواقع الافتراضي لسماعة رأس جديدة

نشر موقع “بلومبرج نيوز”، في تقرير إخباري، أن الشركة الأمريكية العملاقة “#أبل” تجري محادثات مع نحو 6 شركاء إعلاميين، منهم أكبر شركة وسائل إعلام وترفيه على مستوى العالم “والت ديزني”، من أجل تطوير محتوى الواقع الافتراضي لسماعة الرأس الجديدة “سماعة الواقع المختلط”، والخاصة بأبل.

محادثات بين أبل وديزني حول محتوى الواقع الافتراضي لسماعة رأس جديدة

وبحسب ما جاء في التقرير، فإن سماعة الرأس التي طورتها أبل مع شركة سوني اليابانية تحتوي على شاشتين فائقتين الدقة للتعامل مع أوجه الواقع الافتراضي، وعدد من الكاميرات الخارجية لتمكين وضع المرور الخاص بالواقع المعزز.

والواقع المختلط هو أحد ثلاثة أنواع من تقنيات الواقع المعزز، والمرتبطة غالبا بواقع الميتافيرس، ويمكن أن تسمح سماعة الرأس التي طورتها أبل مع سوني لواضعيها “مستخدميها” باستخدام مادة من العالم الحقيقي لإثارة تفاعل العالم الافتراضي، كما ذكر التقرير أيضا أن شركة أبل تعمل على تحديث مواد خدمتها للبث الحي والفيديو (أبل.تي.في.بلس) لتناسب سماعة الرأس الجديدة.

سعر سماعة الرأس وتوقيت الكشف عنها

إنسان يرتدي سماعة رأس

وكانت وكالة “بلومبرج”، قد ذكرت في تقرير لها هذا الشهر، أن موعد الكشف عن أول سماعة رأس للواقع المختلط بحسب تخطيط عملاق التكنولوجيا الأميركية “أبل” هو فصل الربيع من هذا العام.

وذكر التقرير أن سعر سماعة أبل سيكون ضعف ثمن سماعة “كويست برو” للواقع الافتراضي والمختلط، والتي تنتجها شركة “ميتا بلاتفورمز“، والتي طرحتها العام الماضي بسعر 1.500 دولار، أي أن سعر سماعة أبل سوف يكون ثلاثة آلاف دولار.

اترك تعليقاً