ما لا تعرفه عن الفنانة كريمة فاتنة المعادى ملكة جمال مصر وتزوجت الفنان محمد فوزى

الفنانة كريمة واسمها الحقيقى “كريمة عبدالله عبدالرحيم الأوسطى” من مواليد 18 مارس 1934 من أصل شركسى، وهو ما يظهر من ملامح وجهها ولقبت بفتاة المعادى لرقتها وجمالها الشديد، تخرجت من مدارس “نوتردام” بالزيتون، تزوجت وهى صغيرة في السن من طيار مدنى من عائلة كبيرة، وحصلت على لقب ملكة جمال مصر عام 1955، تمتلك مواصفات النجمة السينمائية من جمال ورشاقة، وملامح برئية، وقامت بدور كبير مع زوجها الفنان محمد فوزى أثناء مرضة.

اكتشفها بالصدفة الموسيقار الكبير محمد عبدالوهاب وقرر أن تكون هى بطلة فيلمه، وانتشرت صور الفنانة كريمة مع الموسيقار محمد عبدالوهاب وهو ما أوحى للناس بوجود علاقة غرامية بينهما مما تسبب في مشاكل للموسيقار محمد عبدالوهاب مع زوجته إقبال نصار، ولم تقم بدور البطولة أمامه في الفيلم الذي وعدها به، وأول ظهور للفنانة كريمة في السينما كان في فيلم “وحش البحر” مع المخرج عاطف سالم، ثم بعد ذلك فيلم “إزاى أنساك” امام الفنان فريد الأطرش، وبطولة صباح وعبدالسلام النابلسى.

قامت الفنانة كريمة بالعديد من الأدوار الصغير وكان أول بطولة سينمائية لها أمام الفنان عبدالسلام النابلسى في فيلم “حلاق السيدات” وذلك عام 1960، ولكنها اعتزلت الفن والتمثيل عام 1961، وتزوجت الموسيقار محمد فوزى عام 1959 بعد انفصاله عن زوجته الفنانة مديحة يسرى، واستمر زواجهما 7 سنوات ضربت فيها الفنانة كريمة أروع الأمثلة في الوفاء لزوجها الموسيقار محمد فوزى حيث سافرت معه في رحلة علاجه إلى لندن لتخفيف آلامه وحصلت على دورة تدريبية في التمريض لمساعدة زوجها حتى رحل عام 1966 لتعيش الفنانة كريمة بعيداً عن الأضواء حتى وافتها المنية في 10 نوفمبر 2005.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.