لعبة “ببجي” تتسبب في طلاق أزواج و تشرد أطفال في العالم العربي!


تزايد ظهور الألعاب الغريبة و الخطيرة في السنوات الأخيرة و انتشارها بشكل كبير خصوصا في العالم العربي، وبعد لعبة “الحوت الأزرق” الخطيرة و لعبة “بوكيمون جو” التي سببت عدة حالات وفاة، ظهرت لعبة تعتبر أخطر و هي لعبة “ببجي” أو “PUBG”.

تختلف هذه اللعبة المشهورة عن باقي الألعاب الخطيرة فهي لا تستهدف الأطفال فقط بل كذلك البالغين و حتى الكهول.

ظهرت خطورة هذه الكارثة الترفيهية حتى في المحاكم العربية خصوصا في مصر و العراق فقد تزايدت حالات الطلاق التي كان سببها الإهمال و التوتر بين الأزواج بسبب “ببجي” وقد نتجت عن هذه الحالات تشرد للأطفال وإنعدام التوازن النفسي لما يشهدونه من شجارات عائلية و إنفصالات بين الأب و الأم.

تستنزف اللعبة التي أصبحت أشهر لعبة في العالم الوقت و المجهود الذهني للاعبين كما أنها تسبب الإدمان و تشجع على العنف و الإجرام و النهب، فاللاعب يهدف إلى قتل جميع المنافسين للبقاء وحيدا و الفوز، فتسبب بذلك التوتر و الإرهاق و تولد العنف و تعزز غريزة القتل و البقاء كما أنها ترهق الدماغ و العينين خصوصا عند الأطفال و المراهقين.

رغم خطورتها و نتائجها السلبية في حياة اللاعبين و حالات الوفاة الغريبة التي تسببت فيها، مازالت “PUBG” تتصدر على عرش الشهرة كأكثر لعبة مشهورة سنة 2019 حيث تم بيع أكثر من 50 مليون نسخة حول العالم، كما أن عدد اللاعبين وصل إلى أكثر من 400 مليون لاعب بين ذكور وإناث وهذا ما يعتبر ثورة في عالم الالعاب التفاعلية الإلكترونية.

حققت اللعبة أرباح خيالية في مدة وجيزة و أصبحت متاحة على أنظمة تشغيل عديدة أبرزها الاندرويد و مازالت تتسبب في المشاكل النفسية و الآجتماعية و رغم ذلك صرح رئيس فريق التطوير بأنه سيتم إجراء تعديلات جديدة لتلبية رغبات اللاعبين.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!