كيف تتعلم أي شيء وتتقنه كالمحترفين| مراحل التعلم| نجوم مصرية

هل لديك أمنية في تعلم حرفة معينة ولا تعرف كيف تبدأ؟ هل لديك حلم في تحقيق نجاح مادي أو اجتماعي في مجال معين أو مهارة معينة ولكن ليس لديك خطوات واضحة تستطيع بها الوصول لحلمك؟ إذا كانت إجابتك بنعم فقد تكون هذه المقالة هي البداية التي ستعينك على تحقيق حلمك بإذن الله.

كيف تتعلم أي شيء

كل إنسان في هذا العالم لديه نقاط تميز تجعله موهوباً في مجال ما ولكن ما يفرَق بين الشخص الموهوب والشخص العادي هو أن الموهوب اكتشف نقاط تميزه وعمل عليها وزاد منها واستطاع أن يبرزها للعالم فأصبح متميزاً فيها وأصبح الشخص الذي يشار إليه بالبنان إذا تحدثنا عن مجاله

مثال: الدكتور مجدي يعقوب في جراحة القلب، الدكتور أحمد زويل في أبحاث الزمن، النجم محمد صلاح في كرة القدم.

و لا أكذب عليك إن قلت أن هناك ايضاً توفيق من الله حتى يصل كل ممن ذكرت إلى ما هو عليه الآن ولكن ما أنا متيقن منه أن الله يعطي كل من أحسن عمله نصيبه من الرزق والشهرة.

على الجانب الآخر الشخص العادي أيضاً لديه إمكانيات أن يكون موهوباً ولكنه لم يكتشف مواهبه أو لم يعمل عليها فبالتالي أصبح شخصاً عادياً كأغلب البشر.

المفاجأة هي أن:

أي إنسان لديه إمكانيات وقدرات النجم واستطاع أن يسلك نفس مساره سيصبح نجماً مثله.

و المفاجأة الأكبر أن :

كل إنسان “يستطيع” اكتساب المواهب والقدرات التي يريدها حتى يكوناً “محترفاً” في مجاله، والسبيل إلى ذلك هو “مراحل التعلم الأربعة”.

مراحل التعلم

حتى تتعلم أي شيء في الدنيا تمر بأربعة مراحل فقط: مرحلة اللاوعي بعدم القدرة – مرحلة الوعي بعدم القدرة – مرحلة الوعي بالقدرة – مرحلة اللاوعي بالقدرة (الاحتراف).

المرحلة الأولى: مرحلة اللاوعي بعدم القدرة

لنفترض أنك لا تعرف قيادة السيارة ولكنك ترى زملاؤك وأقرباؤك يركبون السيارة ويقودونها، أنت تعرف أن هناك من يستطيع قيادة السيارات ولكنك غير مكترث بما يفعلون حتى يقوموا بتشغيل وتحريك السيارة وليس لديك اهتمام بخطوات قيادة السيارات ولا تعرف أنك لا تعرف كيفية قيادة السيارات.

أنت الآن في مرحلة “اللاوعي بعدم القدرة”، هناك الكثير من المهارات والحرف يتقنها كثير من الناس ولكن نحن الأشخاص العاديون لا ندرك ولا نهتم بقدرات هؤلاء الاشخاص إلى أن نصطدم بها في حياتنا العملية.

تذكر أنك في هذه المرحلة لا تدرك أنك لا تعرف إلى أن تصطدم بها في حياتك فتأتي المرحلة التالية وهي.

المرحلة الثانية: مرحلة الوعي بعدم القدرة

استكمالا للمثال،  لنفترض الآن أنك اشتريت سيارة جديد وأنت الآن تريد قيادتها فإذا بك تفاجىء بكمَ الأزرار وأدوات القيادة التي أمامك متسائلاً: ماذا أفعل الآن؟ وبالرغم من اتباعك الإرشادات ووجود المدرب بجانبك الا انك لا زلت تشعر بعدم الثقة وانك سوف ترتطم بأي شيء وأنت تتحرك في أي لحظة.

لقد أدركت أنك لا تستطيع قيادة السيارة في الوقت الحالي وهذه هي المرحلة الثانية مرحلة الوعي بعدم القدرة.

المرحلة الثالثة: مرحلة الوعي بالقدرة

انت الآن تدرك أنك لا تستطيع قيادة سيارتك “بثقة” ولكنك “تصر” على تعلم قيادة السيارة، تحاول مرة بعد مرة وتخطئ في مواقف وتصيب في أخرى ولكن في كل مرة تكتسب قدرة أكبر على التحكم في السيارة والقيادة.

انت الآن تدرك أنك “تستطيع” احتراف القيادة. لازلت تمارس وتمارس وتمارس حتى اصبحت بعد فترة قريبة محترفاً في القيادة ووصلت للمرحلة الرابعة والاخيرة وهي

المرحلة الرابعة: مرحلة اللاوعي بالقدرة

انت الآن تمارس تقود السيارة ولا تلقي بالاً لحركة يدك ولا متى ترفع قدمك عند دواسات البنزين وتضعها على الفرامل ولا تشعر بالتزامك بإشارات المرور التزاما تاماً وتتحرك باحتراف تام.

لقد اصبحت قيادة السيارة عندك شيءا مالوفا جداً وتمارسه كأنك ولدت وانت محترف لقيادة السيارات، لقد أصبحت “ماهراً” في قيادة السيارات.

هذا مايحدث معك بالضبط مع أي شيء تعلمته أو ستتعلمه، المراحل الاربعة يكمن تطبيقها في تعلم أي شيء في حياتك، اي مهارة أو حرفة أو حتى لتغيير عادات معينة، فقط تعلم – طبق- كرر ما طبقت – تابع وتعلم من اخطائك ثم طور نفسك، وأخيراً لديك 10 نصائح حتى تتمكن من البدء في تعلم ماتريد.

10 نصائح قابلة للتطبيق حتى تتعلم ما تريد

  1. اقرأ أو شاهد فيديوهات تعليمية كل يوم ½ ساعة في المجال الذي تريده بغرض التعرف عليه والمتطلبات اللازمة لتعلمه.
  2. حدد المجال الذي تريد تعلمه بالضبط وما هو المستوى المقبول لتحكم على نفسك بالاحتراف في هذا المجال.
  3. ضع برنامج زمني لما تريد تعلمه.
  4. ابدأ بالتطبيق ولاحظ النتائج ودون اخطاءك.
  5. حاول تلاقي الأخطاء في المرات القادمة.
  6. إذا وصلت لنتائج ناجحة فحاول معرفة الأسباب.
  7. كرر ثم كرر كرر الأداء الذي أوصلك إلى هذا النجاح حتى يترسخ في عقلك الباطن، ستكتشف بعد فترة أن أصبحت أكثر إتقانا وأن الحصول على النتائج الناجحة أكثر سرعة والأفضل من ذلك أنك تفعل هذا لاشعورياً.
  8. استشر الخبراء في مجالك ولا شك أنك ستجد منهم الكثير في الواقع أو على الانترنت، حاول التواصل معهم والاستفادة من خبراتهم.
  9. احضر دورات تدريبية لصقل موهبتك ومهاراتك.
  10. تحدث عن مجالك واشرح لزملائك وأقربائك أو على اليوتيوب عنه ستكتشف أنك تزداد خبرة وفهماً في مجالك وعلى الجانب الآخر هم يزدادون علماً ورغبة في السماع منك وأيضاً لا تنسى أجر صدقة العلم.

هذه كانت مقالة مختصرة عن كيفية تعلم أي شيء في حياتك، وضعنا فيها أيدينا على مراحل التعلم حتى تدرك أين أنت الآن ووضعنا فيها 10 نصائح يمكن تطبيقها “الآن” حتى تمكنك من البدء في تعلم أي شيء وإتقانه كالمحترفين.

:ل ما عليك الآن أن تحضر ورقة وقلم وتبدأ بالتطبيق.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.