فيس بوك يواجه دعوى قضائية أخرى لانتهاك الخصوصية

ذكرت “بلومبرج نيوز” أن سيدة تُدعى “كيلي والين”، والمُقيمة في ولاية إلينوى، قامت برفع دعوى قضائية ضد فيس بوك في كاليفورنيا بزعم انتهاكها قانون خصوصية المعلومات الحيوية (BIPA) للولاية، من خلال جمعها لبيانات الوجه في تطبيقها انستجرام دون إذن المستخدمين، ومن المُفترض أن تُتيح أداة وضع علامات على الصور في التطبيق الاجتماعي لـ Instagram جمع البيانات لأكثر من 100 مليون مُستخدِم حول العالم والربح منها.

دعوي قضائية ضد فيس بوك

وقالت “والين” في الدعوى القضائية أن انستجرام بدأ فقط في إخطار المستخدمين بإمكانية جمع البيانات البيومترية في بداية عام 2020، وكانت تُظهر تحذيراً من أن انستغرام “سيُعلِمك أولاً” ويمنح المستخدمين التحكم في استخدام هذه الأداة.
وليس من الجديد أن يعترض فيسبوك على القضية، حيث قالت المتحدثة باسم الشركة “ستيفاني أوتواي” إن الدعوى القضائية “لا أساس لها من الصحة”، وأنها تدور حول التعرف على الوجوه الذي لا يستخدمه Instagram حتى الآن.

ومن الجدير بالذكر أن الشركات التي يتبين أنها انتهكت قانون BIPA تدفع 1000 دولار لكلِ انتهاك، أو 5000 دولار إذا تم اعتبار الفعل متعمدًا أو متهورًا.

وسواءً كانت القضية تمضي قدماً أم لا، فإنها تؤكد على التحديات التي واجهتها الشركات في احترام قانون المقاييس الحيوية في إلينوى، وقد واجهت Google دعوى قضائية في أبريل الماضي بدعوى استخدام خدماتها لإنشاء قوالب وجوه وبصمات صوتية لأطفال المدارس دون موافقتهم.