فرجينيا وولف Virginia Woolf صاحبة الضمير الانسانى وسر احتفال google بها اليوم

يحتفل اليوم محرك البحث الشهير جوجل في ميلاد الأديبة فرجينيا وولف Virginia Woolf وذلك في يوم 25 يناير وهو يوم مولدها، وتعتبر فيرجينيا روائية شهيرة واديبة ولها عدم مؤلفات، اسهمت في علم الروايات والأدب وقد احتفل اليوم محرك البحث الشهير جوجل بذكرى ميلادها، حيث ولدت Virginia Woolf في الخامس والعشرون من يناير لعام 1882 ميلادية، حيث تعتبر فرجينا من اهم الأدباء في مطلع القرن العشرين وصاحبة لقب الضمير الآنسانى وسوف نذكر في هذه المقالة نبذه عنها للتعريف بها فقد يجهلها الكثير.

Virginia Woolf

من هى فرجينيا وولف Virginia Woolf؟

فرجينيا وولف Virginia Woolf
فرجينيا وولف Virginia Woolf

سوف نطرح هنا بعض المعلومات الشخصية عن فرجينيا وولف التي يحتفل بها محرك البحث غوغل اليوم في 25 يناير في ذكرى ميلادها.

مسلسل المعلومة  الوصف
1 الأسم كاملا اديلين فرجينيا وولف – Virginia Woolf
2 تاريخ الملاد 25 يناير لعام 1882 ميلادية
3 مكان الميلاد لندن (انجلترا)
4 العمل كتابة الرويات والأدب
5 أفضل الأعمال واشهرها السيدة دالواى
6 الادباء الذين تأثرت بهم على رأسهم ويليام شكسبير
7 رابط الموقع الألكترونى الخاص بها http://www.imdb.com/name/nm0941173/
8 جنسيتها انجلترا
9 تاريخ الوفاة 28 مارس 1741

مؤلفات فرجينيا وولف Virginia Woolf

لفريجينا مؤلفات متعددة نذكر منها ما يلى:

  • رواية الليل والنهار Night and day في عام 1919م
  • رواية السيدة دالواى Ms. Dalloway في عام 1925م
  • رواية إلى المنارة To the lighthouse في عام 1927م
  • رواية الأمواج the waves في عام 1930 م
  • رواية السنوات the years في عام 1937 م

اما بالنسبة لأفلام فرجينيا فهما فيلم السيدة دالواى وفيلم الساعات

انتحار فرجينيا وولف  Virginia Woolf

كانت وفاة Virginia Woolf قاسية حيث انتابتها حالة من الأكتئاب المزمن والذي اثر على حياتها وخاصة بعد انهيار منزلها نتيجة الحرب وفي الثامن والعشرون من شهر بناير لعام 1949م، قررت فرجينيا وولف الانتحار حيث ارتدت ملابسها وملأتها بالحجارة الثقيلة، والقت بنفسها في المياه للتخلص من حياتها القاسية، وقد وجدت جثتها  بعد حوإلى 20 يوما من انتحارها في النهر الذي كان قريبا من سكنها، بعد أن خلفت ورائها مؤلفات ادبية قيمة، فقد توفيت عن عمر 59 عاما، وانتهت حياتها بالانتحار بسبب الاكتئاب وسلمت حياتها للموت.