لهذه الأسباب ينصح الخبراء بتجنب ويندوز 11 وعدم تحديث الأجهزة إليه

يعتبر ويندوز 11 هو أحدث أنظمة التشغيل الحالية من مايكروسوفت والذي يتم الترقية إليه الآن من العديد من الحواسيب، ولكن ينصح العديد من الخبراء بالاستمرار باستخدام النسخ السابقة من ويندوز على الأجهزة الخاصة بهم مثل ويندوز 10، وعدم الإقبال على تحديث الجهاز وتثبيت ويندوز 11 عليه لعدد من الأسباب نشاركها معكم من خلال هذا المقال.

تجنب ويندوز 11

متطلبات ويندوز 11 كثيرة ومرتفعة

يتم ترقية الجهاز وتثبيت ويندوز 11 عليه باستخدام إمكانيات عالية تتطلب وجود ذاكرة عشوائية 4 جيجا بايت أو 6 جيجا بايت مع وجود معالج بتردد مرتفع، ويشترط أيضا توافر محرك أقراص SSD وبمساحة خالية 64 جيجا بايت على الأقل، وهناك أعداد كبيرة من المستخدمين لا تتوفر لديهم هذه الإمكانيات المطلوبة في الأجهزة الخاصة بهم، ولذلك قد لا يتم تثبيت ويندوز 11 عليها بشكل صحيح، وبالتالي يعتبر ويندوز 10 أفضل بكثير في هذه الحالة.

بعض الفروق بين ويندوز 10 وويندوز 11

وهناك بعض الفروق الأخرى بين ويندوز 10 وويندوز 11 نشارك معكم بعضها في النقاط التالية:

  • شريط المهام الموجود في ويندوز 10 يعتبر أفضل بكثير من الشريط المتوفر في ويندوز 11 وأكثر إفادة للمستخدم من حيث إمكانية تخصيصه وتحريكه في أي مكان يتناسب مع المستخدم، وهذه الخاصية لا تتوفر في ويندوز 11.
  • يمكن من خلال قائمة ابدأ Start الموجودة في ويندوز 10 أن تظهر قائمة التطبيقات المتوفرة على الجهاز وبها معلومات عن كل تطبيق، بينما في ويندوز 11 لا تقدم هذه القائمة معلومات كافية عن التطبيقات، مما يجعل قائمة ويندوز 10 عملية بشكل أكبر ومفيدة كذلك.
  • بالنسبة لأجهزة اللاب توب Laptop يعتبر ويندوز 10 أكثر توافقا وتناسقا مع الخصائص الموجودة فيها وعملي بشكل ممتاز.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.