تاريخ صناعة الهواتف المحمولة

من منا لا يستخدم الهاتف المحمول فى يومه، لا أحد يستطيع بالفعل.

تاريخ صناعة الهواتف المحمولة

فقد أصبح الهاتف المحمول واحداً من أهم الروتينات اليومية التى لا نستغنى عنها، ولكن من منا يعرف كيف بدأ الهاتف المحمول، قلة قليلة فقط من يعرفون، أليس كذلك؟.

فى هذا المقال، ما سنتطرق لذكره هو أهم الهواتف التى أثرت فى عالم الاتصالات.

ففى البداية بدأت شركة “موتورولا” بصناعة هاتف خلوى أطلق علية إسم “ديناتاك”، وقد تم تطويره الهاتف فى  عام( 1984). وهو الهاتف الذى إنطلق بسبه سباق الهواتف الذكية فى العالم، وقد جاء الهاتف ببطارية تستغرق (10) ساعات للشحن، وتُستَهلك البطارية فى حوالى النصف ساعة للمكالمات، وكان يحتوى على وحدة تخزين داخلية يُخَزن فيها ما يقارب (30) إسم فقط، وكان سعرة فى هذا الوقت (4000)دولار اى ما يعادل (10000) دولار فى وقتنا الحالى.

هاتف موتورولا ديناتاك
هاتف موتورولا ديناتاك

وفى عام (1991) جاءت “موتورولا” بهاتف جديد، حيث أنتجت أول هاتف فى العالم بشاشة قابلة للطى،  وبلغ سعره أنذاك (1000)دولار وإستحوذ على السوق العالمى حينها، وأطلقت على الهاتف إسم “موتورولا ستارتاك”.

وفى هذا العام أيضاً دخلت إحدى الشركات المنافسة للسوق، وهى الشركة الغنية عن التعريف شركة “نوكيا” حيث أنتجت “نوكيا” فى هذا العام أول هاتف يحتوى على مفكرة، حيث أن تلك الفكرة التى جاءت بها “نوكيا” جديدة و مذهلة فى ذلك الحين، وإحتوى الهاتف على مساحة تخزين تعادل “8 ميغابايت “بالإضافة إلى ميزة تصفح الإنترنت وأطلقت عليه إسم “نوكيا كوميونيكاتور”.

وأصبحت “نوكيا” منذ ذلك الحين هى الأولى فى مجال الهواتف الخلوية، فقد أصدرت “نوكيا” فى عام (2000) بهاتف جديد أطلقت علية نوكيا (6210)، وقد ذاع صيت الهاتف فى ذلك الوقت،وإنتشر إنتشاراً واسعاً، حتى أنه لا زال هناك أشخاص يستخدموه حتى الأن.

نوكيا 6210
نوكيا 6210

ولكن قلبت “نوكيا” الموازين فى نفس العام وأطلقت أيضا هاتف “نوكيا 3310” الذى جاء مزوداً بمزايا مذهلة، حيث أنه ولأول مرة منذ أن إنطلقت صناعة الهواتف المحمولة يستطيع حامل الهاتف تغير غطاء الهاتف الخلفى، وهذه كانت تعتبر طفره فى عالم الهواتف المحمولة أنذاك، كما أنه أضيفت ميزة الهزاز فى الهاتف وكانت هذه أول مرة حينها.

هاتف نوكيا 3310
هاتف نوكيا 3310

فى عام 2002 جاءت شركة “بالم” بهاتف مزود بشاشة تاتش وكان أول جهاز يعمل بالمس حينها.

ثم عادت من جديد “موتورولا”، وأصدرت هاتفها الجديد “موتورولا رايزر” وجاء الهاتف بتصميم نحيف وجميل، وبسبب هذا التصميم إنجذب إلى شراءه الكثير حينها وأضافت شركة “موتورولا” ميزة جديدة حيث أضافت للهاتف مدخل يو إس بى، يستطيع حامل الهاتف شحن الهاتف من خلاله، كما يمكنه أيضاً سماع الموسيقى عن طريق السماعات الخلوية من خلال نفس المدخل.

موتورولا رايزر
موتورولا رايزر

ثم جاء عام “2007” ليحدث فى هذا العام طفرة فى صناعة الهواتف الخلوية، حيث دخلت شركة ” بلاك بيرى” بهاتفها “8300” الذى كان يحتوى على لوحة مفاتيح كاملة مع إضافة كاميرا  للهاتف.

بلاك بيرى 8300
بلاك بيرى 8300

وفى نفس العام قامت شركة ” أبل” بأصدار هاتف “أيفون” وجاءت الهاتف بشاشة لمس، بالإضافة إلى وجود تطبيقات فى الهاتف.

فى عام “2016” أطلقت شركة “سامسونج غالاكسى” هاتفها ” نوت 7″ والذى كان إنطلاقة الهواتف الذكية و تطورها حتى وقتنا الحالى.

ويبقى السباق  ممتد إلى الأن، ولكن بنظرك عزيزى القارئ من هى الشركة الأكثر نجاحا فى هذا المجال والتى تستحق فعلا التربع على عرش صناعة الهواتف المحمولة فى العالم؟