بالفيديو.. إختراع عجيب لم يسمع عنه العرب من قبل لمواجهة الجفاف

تعاني مدينة “لوس أنجلوس” الأمريكية من الجفاف ولحلّ هذه المشكلة قام علماء متخصصون في مواجهة الجفاف باختراع ما تسمى بـ “كرة الظلّ Shade balls ” التي لم يسبق للبشرية أن عرفتها في العصور الماضي.

بالفيديو.. إختراع عجيب لم يسمع عنه العرب من قبل لمواجهة الجفاف

مدينة لوس أنجلوس التي تعتبر من أكبر المدن بولاية كاليفورنيا الأمريكية استخدمت هذا الاختراع من سنوات، وهنا التساؤل ما هذا الاختراع؟ وكيف يعمل؟ وهذا ما سنشرحه لكم في تقريرنا التالي.

كرات الظلّ أو بالإنجليزية Shadow balls هي عبارة عن كرات سوداء بلاستيكية تباع في (لوس أنجلوس) بـ 36 سنت، وهي من الداخل مملوءة بالهواء ذو الوزن الثقيل، وتستخدم لمواجهة الجفاف بالطريقة التالية:

– حينما تلقى في الماء تحمي المياه في الصهاريج العملاقة من التراب، والأمطار الملوثة، والطيورن والحياة البرية، والتفاعلات الكيميائية التي تسببها الشمس، وكذلك تحافظ على المياه في الخزان وتمنعها من التبخر في الهواء.

وهذا العام ألقت المدينة 96 كرة ظلّ في صهريج لوس أنجلوس الأكبر كمجهود للحد والحفاظ على 300 مليون جالون من الماء من التبخر، لأن المدينة الآن في أسوأ حالاتها من الجفاف وتسعى كل جهود إدارة المدينة للحفاظ على الماء.

وقال “إيريك جارسيتي”، عمدة مدينة لوس أنجلوس، إن وزارة الماء والطاقة تساهم بمجهودها في صناعة الكرات البلاستيكية التي تحمي مخزون المياه من التبخر في الهواء أو تلويثه التلوث البالغ من الحياة البرية.

وملأت الـ 96 مليون كرة ظلّ 175 فدان في أحد أكبر الصهاريج المستخدمة لتخزين المياه، بتكلفة لا تقل عن 250 مليون دولار وهي الميزانية الأفضل مقارنة مع غيرها من البدائل الأخرى الموفرة للمياه سواء تقسيم الصهريج لجزئين أو تركيب اثنين من الأغطية العائمة والتي تصل تكلفتها لـ 300 مليون دولار تقريبًا، وفقًا لتقرير وكالة حماية البيئة الأمريكية لموقع (ماشابل).

ونظرًا لأن تكلفة الكرة الواحدة لا يتعدى الـ 36 سنت فالتكلفة الإجمالية ستصل لـ 34.5 مليون دولار فقط بدون مصاريف صيانة، أو قطع غيار، أو أيدي عائمة.

ويوم الاثنين الماضي تم القاء آخر 20 ألف كرة ظلّ في الصهريج للحفاظ على الـ 300 مليون جالون من المياه لإمداد مدينة لوس انجلوس بالمياه لمدة 3 أسابيع تقريبًا.

وقال ميتشيل انجلاندر، عضو مجلس المدينة: “مع استمرار الجفاف، لم يكن أبدًا من الهام التركيز على الطرق الإبداعية المبتكرة للحفاظ على جودة مياه الشرب بمقاييس مرتفعة للأربعة مليون مواطن في مدينتنا.

وأضاف: “بالإضافة لاحتياجنا لمواجهة التفاعلات الكيميائية التي ينشأ عنها الطحالب، كرات الظّ هي الوسيلة الفعالة من حيث التكلفة للحد من مستوى التبخر كل عام لما يقرب من 300 مليون جالون من المياه التي تكفي لتوفير مياه الشرب لـ 8100 مواطن خلال عام كامل”.

وقالت شركة “زافيرسي XavierC”، وهي الشركة التي تصنع كرات الظلّ، إنهم يعالجون مشكلتين رئيسيتين للحفاظ على المياه هما درجة الحرارة، ومساحة السطح.

فالكرات ستغطي 90% تقريبًا من سطح المياه لمنعها من التبخر، ولمنع الأشعة فوق البنفسجية من الوصول إلى المياه، خاصة أنها تقوم باعادة ترتيب نفسها في الماء لما يتناسب وحكم الخزان، لتتراص بصورة مناسبة وبمسافة واحدة على مستوى السطح.

وأوضحت سيدني تشيس، المتحدثة باسم شركة زافيرسي، إن الكرات سوداء لأنها توفر الحماية من أي لون شفاف أو غير شفاف آخر، فبعد عقود من التجارب، اعتبر اللون الأسود هو اللون الذي يوفر الحماية الأفضل، ويعكس أشعة الشمس بدلًا من اختراقها كما في الألوان الشفافة الأخرى.

وأشارت إلى أن البلاستيك له معايير معينة ليتوافق مع مياه الشرب وتم تصنيع كرات الظلّ بما يتناسب مع ذلك، لافتة النظر إلى أن كرات الظلّ يمكن استخدامها في أي مكان مثل محطات معالجة مياه الصرف الصحي، والبرك المتواجدة في صناعات التعدين، والمطارات لإبعاد الطيور.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.