المعركة تزداد اشتعالًا بين روسيا والشركات العالمية

هناك بالتأكيد معركة بين روسيا وأوكرانيا، وهناك معركة أخرى بين روسيا وشركة ميتا والشركات العالمية الأخرى، التي منعت وعلقت منتجاتها في روسيا، حيث زاد الأمر بعد نشر شركة ميتا منشور يحث على قتل الروس والقضاء على الرئيس الروسي، مما زاد الأمر اشتعال.

شركة ميتا

وبناء على هذا فإن السلطات الروسية أمرت بفتح تحقيق جنائي بسبب تحريض ميتا على قتل الرئيس الروسي، وشكلت لجنة روسية لكي تكشف مدى صحة اضطهاد ميتا للرئيس الروسي، حيث سترسل اللجنة التقرير فور الانتهاء منه إلى الرئيس الروسي بوتين.

وطالب العديد من الشخصيات المهمة بروسيا تصنيف ميتا بأنها شركة متطرفة، وطالبت حظرها في روسيا بشكل مستمر، حيث أكدوا أن تقيد ميتا لوسائل الإعلام الروسية وبعض الخطوات الأخرى التي قامت بها الشركة تنتهك القانون الروسي الجنائي، حيث تعد هذه دعوة للتطرف.

قلق الأمم المتحدة بعد منشور شركة ميتا

وأظهرت منظمة الأمم المتحدة قلقها بشأن التغيير التي قامت به شركة ميتا بعد السماح فيسبوك و إنستجرام بالتحريض على قتل الجنود الروس والرئيس الروسي بوتين، حيث تعد هذه تحريض بشكل رسمي لكراهية جميع الجنود الروس.

ووفقًا لوكالة رويترز فإن فإن شركة ميتا أكدت أنها ستسمح بالتعبير السياسي بما فيه ذلك الجملة التي نشرتها الموت للغزاة الروس، حيث اتخذت الشركة خطوات تصعيدية أمام روسيا بعد غزوها أوكرانيا كنوع من الدعوة إلى السلام في المنطقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. غير معروف يقول

    أعطني كود