التّسويق الإلكتروني عبر “الأنستاغرام”… كيف نبدأ؟ و ما هي الإستراتيجيّة الصحيحة؟

أصبح التّسويق الإلكتروني ضرورة لا غنىً عنها في أيامنا هذه, خصوصاً بعد انتشار العمل عبر الإنترنت بشكل كبير و رغبة النّاس في الحصول على مصادر دخل جيّدة و متعدّدة, يُعتبر برنامج “الأنستاغرام” من أكثر البرامج انتشاراً و استخداماً من قبل النّاس, لذلك يُعتبر التّسويق عبره طريقة ناجحة جدّاً للوصول الى قاعدة جماهيريّة واسعة و بسرعة.

التّسويق الإلكتروني عبر "الأنستاغرام"

كيف تبدأ التّسويق عبر “الأنستاغرام”؟

حتّى يكون مشروعك ناجحاً يجب أن يكون أساسه صحيح, و هذه قاعدة لا بدّ منها مهما كان نوع المشروع, لذلك عندما تقرّر بدء مشروعك على “الأنستاغرام” يجب عليك بدايةً أن تقوم بإنشاء حساب جديد خاصّ بمنتجك أو خدمتك التي تنوي التّسويق لها.

يمكنك اعتبار صفحة “الأنستاغرام” كمتجر إلكتروني و بالتّالي عليك الإهتمام بمنظرها العام, فيجب عليك اختيار اسم للحساب مناسب لنشاطك و معبّر عنك.

الخطوة التّالية هي اختيار صورة للحساب مناسبة تماماً لموضوع مشروعك, تعبّر عن خدمتك أو منتجك و يجب أن تكون مميّزة و مصمّمة خِصّيصاً لِحسابك.

بعد ذلك تقوم بكتابة نبذة عن متجرك و يُفضّل أن تكون مُختصرة و مُعبِّرة عنك و كَما قِيل “خيرُ الكَلامِ ما قَلَّ وَ دَلّ”.

يُفضّل أن تَضع في النبذة رقم هاتفك أو إيميل تواصل و ذلك لزيادة المصداقيّة عند النّاس.

ما هيَ الإستراتيجيّة الصحيحة على “الأنستاغرام”؟

الآن بعد أن أصبح حسابك جاهزاً يجب عليك أن تبدأ العمل عبر هذه الإستراتيجيّة:

  • يجب عليك أن تقوم يوميّأً بدون إنقطاع بتنزيل منشورات لشرح منتجاتك أو خدماتك و عرضها.
  • عليك تصميم منشورات جميلة و جذّابة لكي تشجّع العملاء على التعامل معك.
  • مهمّ جدّاً أن تُخصّص بعض المنشورات لعرض آراء العُملاء بِنشاطك.
  • من المهمّ جدّاً أ ن تقوم بين الحِين و الآخر بتقديم عروض مميّزة و نشرَها على الحساب.
  • حاول الوصول الى أكبر قدَر ممكن من العُملاء عبر متابعة الصّفحات الأخرى الكبيرة و بالتّالي تُساهم في نشر حسابك.
  • قُمْ بتصميم جُمَل إعلانيّة مميّزة و نشرها على الحسابات الكبيرة عبر التّعليقات.
  • يُمكنك القيام بحملات ترويجيّة مدفوعة إذا أمكن ذلك.

و بهذا الشّكل تكون قدْ أصبحت لديك الإستراتيجيّة الكاملة لتبدأ التّسويق بطريقة صحيحة في عالم التّجارة الإلكترونيّة, و النقطة الأهمّ هي التزامك بالعمل بجديّة و المتابعة و الإستمرار بنفس الوتيرة لتحصد النّتائج الّتي تَطمح لها.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.