اكتشاف ثغرة في البلوتوث والخبراء يقدمون “حلاً مؤقتاً”

إكتشف باحثون في مجال أمن المعلومات ثغرة في خاصية “البلوتوث” تسمح بالتجسس على مستخدمي عدد من الأجهزة الذكية ورصد المواقع التي يوجدون بها. وبحسب الدراسة التي نشرها خبراء من جامعة بوسطن الأمريكية فإن الأشخاص المعرضين لهذه المخاطر هم مستخدمي أجهزة الأيفون أو ios أو apple،   والمايكروسوفت أو الويندوز windows ووضع البحث الأمريكي الطريقة التي يتم بها ربط الجهازين الإلكترونيين تحت المنظار وذلك بسبب اتساع نطاق استخدام خاصية”البلوتوث في تبادل الملفات والبيانات

اكتشاف ثغرة في البلوتوث والخبراء يقدمون "حلاً مؤقتاً" 1 18/7/2019 - 5:02 م

Image result for ‫مستخدمي الهواتف الذكية‬‎

وعندما يتم توصيل جهاز ما مع بلوتوث خارجي فإن الجهاز الأساسي يكون مصدر الاتصال الاول، ويقوم الجهاز الأخر “الثانوي” بإصدار إشارة شبيهة بعنوان الـ IP،   وتكون هذة الاشارة تتضمن معلومات بخصوص الإتصال، ومن المفترض في هذه الإشارة أن تظهر بصيغة عشوائية لأنها تتغير باستمرار لحماية هوية المستخدم، ولكن يمكن كشفها عن طريق إستخدام أحد البرامج المختصة في رصد إشارات واتصالات البلوتوث، وقال الباحثون أنهم نجحوا في رصد عناوين الأجهزة حتى بعد تغير العنوان

وكشفت الدراسة أن  الأجهزة التي تعمل بأنظمة تشغيل “ويندوز 10″، و”iOS”، و”ماك أو إس” تقوم بنقل ملفات مهمة بين عِدة منصات مما يُعرض هذه البيانات لخطر الأختراق، وكما أن هذه البيانات ليست مشفرة مما يُزيد احتمال اختراقها، ووجد الباحثون أن مستخدمي  الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل “أندرويد” غير مُعرضين لهذه المشكلة، وأوضحو أن الثغرة لا تُتيح قرصنة البيانات، ولا سرقتها لكنها تسمح بمعرفة موقع صاحب الجهاز

كما أشار الباحثون أن ساعات “فيت بيت” الذكية هي الأكثر عُرضة لهذه الثغرة، ولأن هذه الساعة لا تقوم بتغيير عنوانها، لذلك رصدها أكثر سهولة، ومن رأيي أنه يمكن تطوير هذه الثغرة لتكون مثل جهاز لتحديد الموقع في المواقف الصعبة، وحالات الخطر

وينصح الخبراء لتفادي هذه الثغرة بإيقاف تشغيل خاصية “بلوتوث” وفتحها عند الحاجة فقط للحفاظ على سلامة، وخصوصية بياناتك وموقعك.