أفضل طريقة لمعرفة أن هاتفك المحمول مراقب أم لا

أصبح من السهل على أى شخص أو جهة ما مُراقبة أى هاتف محمول بكل سهولة نتيجة للتطور التكنولوجى الذي إجتاز العالم، حيث ظهرت بعض الطرق التي يتمكن من خلالها أى شخص أن يقوم بإختراق الهاتف المحمول الخاص بك بكل سهولة.

مراقبة الهاتف

يحدث ذلك عن طريق نسخ بعض الكلمات الهامة داخل الهاتف مثل ” إرهاب، سرقة، مقتل، سلاح، مخدرات، تفجير، حادث، قنبلة ” وغيرها من الكلمات الهامة التي ينجذب إليها الأشخاص.

حينما يكون الهاتف الخاص بك مُراقب يُصبح الشخص أو الجهة  التي تُراقبك قادرة  على الإستماع إلى جميع المكالمات الخاصة بك، حيث يظهر أمامه جميع البيانات الخاصة بك بالإضافة إلى المكان الذي تتواجد به أثناء الإتصال، كما يتم تسجيل تلك المكالمات بشكل اوتوماتيكى مهما طالت مدتها، وتُصبح حياتك صفحة مكشوفة لهذا الشخص الذي يقوم بمُراقبتك.

إليكم بعض المؤشرات التي توضح إذا كان الهاتف الخاص بكم مُراقب أم لا

1- إذا كُنت دائماً ما تسمع صوتك يتكرر أثناء قيامك بالإتصال بشخص ما، ودائماً مايقوم الصوت بالإرتجاج والتكرار، هذا دليل على أن جهاز الهاتف الخاص بك مُراقب وأن هُناك من يقوم بالتنصت على المحادثة.

2- إذا كان صوت الشخص الذي تتحدث إليه يبدوا بعيداً.

3- إذا سمعت صوت صفير أثناء إتصالك بأحد الأشخاص فكن على علم بأن هُناك شخص آخر يستمع إلى المكالمة ويكون هذا الشخص الذي يُراقبك يستمع إليك عن طريق الاسبيكر.

4- إذا سمعت صوت رياح أثناء الإتصال، كن على علم أن هُناك شخص ما يُراقبك ويكون واضعاً سماعات على أذنه.

5- ربما يقع الشخص الذي يُراقبك في الخطأ في بعض الأحيان ويصدر عنه صوت يظهر أثناء مُحادثتك مع أحد الأصدقاء عن طريق الهاتف وهذه تكون أسهل طريقة تتعرف من خلالها إن كُنت مُراقب أم لا.

تُعتبر عملية المُراقبة من أخطر الطرق التي تُهدد مُستخدمى الهواتف المحمولة، وذلك لأن هواتفهم تكون مُعرضة للظهور بكامل بيانتها إلى هذا الشخص الذي يقوم بعملية المراقبة، حيث تكون جميع الملفات الخاصة بهم مُتاحة جميعها أمامه، ويُمكنه تحميل ما يشاء منها دون أن يشعر الشخص المُراقب بأى شىء، فعندما يبدأ الشخص في الوصول إلى أحد الملفات يجد أن الهاتف الخاص به بطىء ولا يستجيب إلى الأمر بشكل سريع.

على صعيد آخر تُعتبر عملية مُراقبة الهواتف المحمولة من أفضل الطرق التي تُساعد الحكومات في مختلف دول العالم في التصدى للمجرمين والإرهابيين الذين يُهددون المواطنين في مختلف أنحاء العالم.