استنفار في دولة الاحتلال بعد هجوم إلكتروني يعد الأكبر في تاريخ إسرائيل

يعيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم أوقات صعبة للغاية وَسَط حالة من التخبط بعد تعرض مجموعة كبيرة من المواقع الحكومية الهامة إلى هجوم سيبراني يعد الهجوم الإلكتروني الأكبر في تاريخ دولة الاحتلال.

هجوم الكترونى

وقد اعترف وزير الاتصالات في دولة الاحتلال الإسرائيلي (يوعاز هندل) بعد تباطؤ آخذ وقت طويل بأن العطل الذي أصاب عددا من المواقع الإلكترونية الحكومية الرسمية كان نتيجة هجوم إلكتروني نفذه قراصنة، وإنه استهدف مواقع حكومية إدارية غير أمنية، مما يزيح أي مخاوف من تسرب معلومات أمنية.

وأرجع موقع (جيروزالم بوست) الإسرائيلي إن مجموعة القراصنة المسماة باسم (بلاك شادو) التي يعتقد أنها إيرانية أنها أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الإلكتروني الذي حدث بالأمس الذي نتج عنه توقف مفاجئ لعدد كبير من المواقع الرسمية لبضعة دقائق وبطئ في الخدمة لعدد آخر من المواقع، ومن بين المواقع التي تعرضت للهجوم والتوقف بالأمس مواقع (وزارة الداخلية، الصحة، القضاء، الرفاه، مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي (نفتالي بينيت) وغيرهم من المواقع الإلكترونية الهامة.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلي وعدة صحف ومواقع إسرائيلية بأن هذا الهجوم يعد الهجوم الإلكتروني الأكبر على الإطلاق مما أدى لانهيار تام في عدد كبير من المواقع الإلكترونية وإنه ليس عمل فردي وأضافت بأنه عمل خيالي ومنظم أيضاً ويرجح أن تكون جهة حكومية أو منظمة كبيرة تقف وراءها دولة معادية هي التي نفذته.

وقد أعلنت مؤسسة (الدفاع والمديرية الوطنية للإنترنت) وهي المسؤولة عن الاتصالات وخدمات الإنترنت في إسرائيل أعلنت رفع حالة الطوارئ للوقوف على حجم الضرر، وللتحقق من المواقع الإستراتيجية الهامة والحساسة والبنية التحتية الحكومية، مثل شركات الكهرباء والمياه، لمعرفة ما إذا كانت قد تعرضت للهجوم أيضا.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

3 تعليقات
  1. خالد يقول

    روووعه

  2. Mj يقول

    اسمها دنيا سمير غانم واسمه محمد سلام

  3. الثعلب يقول

    اريد كود اسكنات جديد و اريد ان اعرف ادخله وين