أسرع خط انترنت بتاريخ البشرية يزيد خمسة أضعاف عن السرعة السابقة

ما هو أسرع خط نت على مستوى العالم الآن؟، ضمن اكتشاف مذهل عالمي يخص الشبكة العنكبوتية الواسعة، استطاع علماء القرن والعصر الحالي، اكتشاف طرق تكنولوجية جديدة لتسريع الانترنت، وهذا الاكتشاف من شأنه تغيير مجالات الحياة في العالم كله، اكتشاف يحقق نقلة رائعة ومذهلة بعالم الانترنت، وبه سجلوا ـ علماء القرن الواحد وعشرين ـ رقماً قياسياً جديدًا وعالمياً، باكتشاف وسيلة رائعة حديثة ومبتكرة لترفع من سرعة النت.

أسرع خط انترنت

ابتكار جديد حديث: أسرع خط انترنت عالميًا لسرعة تزداد خمسة أضعاف عن سابقه

حطم العلماء الرقم القياسي القديم برقم جديد؛ حين اكتشفوا طريقة لتسريع النت لخمسة أضعاف سرعته القديمة السابقة، وهذا أكبر رقم وصل له علماء من قبل، هذا الرقم القياسي الجديد وصل له وصممه فريق من العلماء الباحثين اليابانيين، وصولوا لسرعة مذهلة بلغت الـ 178 تيرا بايت بالثانية (Tbps).
عالم انترنت جديد، بحيث يمكن للمستخدم تحميل بهذه السرعة الجديدة نحو الـ 1500 فيلم وله دقة “4 كي” ويكون بحجم 15 جيجا بايت، بثانية واحدة فقط.

مميزات الاكتشاف الجديد ـ أسرع خط انترنت حاليًا
من ضمن مميزات هذا الاكتشاف الكبير الجديد:

  • القدرة الكبيرة لكل القائمين على تغيير وتطوير الأسلاك البصرية القديمة التي تتواجد في الشبكة العادية حتى تكون قادرة على التوافق مع تلك الخدمة الجديدة، بصورة رائعة ومذهلة
  • صرح العلماء أن إضافة هذه التكنولوجيا الجديدة للأجهزة الحالية، تمتد لمسافة تصل من الـ40 إلى الـ 100 كيلو متر (ما يعادل من الـ 25 ـ 62 ميل)
  • أما النفقات فهي عبارة عن جزء بسيط مطلوب لعمل تبديل لتلك الألياف الفعلية الموجودة حاليًا

سُبل الوصول لهذه السرعة القياسية الجديدة

من الجدير بالذكر أنه استعمل العلماء والباحثون ـ للوصول لهذه السرعة الهائلة ـ نطاق واسع جدًا، من هذه الأطوال الموجية (أو ألوان الضوء)؛

  • وهو نطاق يستخدم بالسرعة الجديدة يُعد أكبر من تلك التي كانت مستخدمة كالعادة من قبل في نقل البيانات
  • من قبل ذلك حقق عدة باحثين باستراليا سرعة قياسية بالإنترنت وصلت لـ 44.2 تيرا بايت بالثانية؛
  • وهذا هو ما يسمح لجميع المستخدمين بتحميل وتنزيل ما يعادل الـ 1000 فيلم يمستوى عالي الدقة بالثانية الواحدة فقط
  • من جهة أخرى قد استخدم فريق باحثين في جامعات مثل:
  • جامعة موناش
  • وجامعة سوينبرن التقنية
  • وفي المعهد الملكي للتكنولوجيا
  • وجامعة ملبورن
  • استخدموا شريحة ضوئية تتضمن على المئات من أشعة الليزر؛
  • الأشعة تحت الحمراء كما تسمى؛
  • استخدمت في نقل البيانات من خلال البنية التحتية للاتصالات التي توجد في ملبورن

حين نتحصل على تفاصيل أكثر، سنواليكم بها، البقية تأتي فيما بعد، نترككم في رعاية الله.