“ليفربول” بيع النادي ورحيل كلوب وبيع محمد صلاح يسبب أزمة كبيرة

صدمت الكثير من الصحف العالمية جميع متابعي كرة القدم في العالم بأخبارٍ وتقارير مؤكدة تشير إلى رغبة ملاك النادي ببيع ليفربول في ظل هذه الفترة الحرجة التي يمر فيها الفريق.

liverpool

وكان لهذه الأخبار الأثر القوي عند المتابعين وبالأخص مشجعو ومتابعو الدوري الإنكليزي ونادي ليفربول ونجمه الأول محمد صلاح.

لكن المجموعة المالكة لنادي ليفربول الإنكليزي (FSG) أعلنت في بيان رسمي أصدرته منذ أيام قليلة عن رغبتها الجدية في دخول مستثمرين جدد في النادي من غير التخلي عن ملكية النادي أو بيعه بالكامل.

وتبقى حقيقة الأمر غير واضحةٍ ومعلنةٍ حتى الآن، في حين يقول البعض أن هدف الإدارة البيع الكامل للنادي ويؤكده الكثير من المتابعين، فإن البيانات الرسمية تؤكد حتى الآن نية الملاك بإدخال مستثمرين جدد وليس بيع النادي بالكامل، لا سيما أن مدرب الفريق الأول “يورغن كلوب” أكد في المؤتمر الصحفي مساء أمس الأربعاء أن التغييرات في النادي ليست سوى إدخال مستثمرين جدد وهو شيء إيجابي وفي مصلحة النادي.

ومع ذلك يؤكد الكثير من الصحفيين والمتابعين ومعتمدين على ما تم نقله من الأخبار المؤكدة في الصحف العالمية أن الرغبة الحقيقة للملاك هي بيع النادي بالكامل.

وتثير هذه الأخبار بوادر أزمة كبيرة في ليفربول حيث إن الفريق يمر حالياً بواحدة من أسوء فتراته تحت قيادة المدرب الألماني كلوب بعد أن حقق أسوء بداية للفريق تحت قيادته، لتأتي هذه الأخبار ببيع النادي لتزيد الأزمة أكثر فأكثر.

وتدفع هذه الأخبار المتابعين والمشجعين للنادي إلى القلق الشديد حول مستقبل النادي بشكل عام ومستقبل المدرب كلوب مع النادي وكذلك مستقبل نجمه الأول محمد صلاح مع الفريق.

حيث إنه في حال بيع النادي ودخول المستثمرين الجدد فهل سيكون ذلك نهاية عصر كلوب في ليفربول وخصوصاً مع النتائج السلبية التي يحققها في الدوري والترتيب السيء الذي يحتله في جدول الترتيب؟ وهل يعتبر ذلك تمهيداً لرحيلٍ قريب لكلوب عن النادي كما حصل في تشيلسي بعد انتقال الملكية حيث تمت إقالة مدرب الفريق؟ ولعل الهاجس الأكبر الذي يرعب المتابعين ما يتعلق بنجم ليفربول محمد صلاح، ففي حال بيع النادي أو تغير المستثمرين وإقالة كلوب فكيف سيكون مستقبل صلاح مع الفريق؟ وهل سيعتمد عليه المدرب الجديد كما كان يعتمد عليه كلوب؟ وهل سينال نفس المكانة؟ أم أنه سيفقد مكانه في الفريق في ظل قيام المدرب الجديد ببناء خطة مستقبلية جديدة وبناء فريق شاب يستمر في تنفيذ خططه لسنوات قادمة لا سيما أن صلاح قد وصل إلى عمر الثلاثين في هذا الموسم.

أغلب التكهنات تقول بأن موضوع دخول مستثمرين جدد هو ستارٌ لتغطية أهداف أخرى لدى الملاك، وأن بيع النادي هو الخيار الأقرب، ولعل ذلك يكون بداية عهدٍ جديدٍ لليفربول الحديث، ويكون هذا العهد مفتوحاً حينها على كل الاحتمالات.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
أو لايك من فضلك على فيس بوك
اترك تعليقاً