وفاة مالك ليستر سيتي على طائرته المنفجرة

أعلن نادي ليستر سيتي الإنجليزي رسميًا عن وفاة مالكه الملياردير التايلاندي فيتشاي سريفادانبرابا، أثناء تواجده على متن المروحية اتي انفجرت، السبت الماضي، خلال اقلاعها من جراج ملعب كينج باور.

وفاة مالك ليستر سيتي على طائرته المنفجرة

وقال نادي ليستر سيتي على صفحته الرسمية إن الخبر مؤكد أن مالك النادي قد لقى حتفه، ونعاه وقال: ” بقلب محطم نعلن وفاة الرئيس فيشاي سريفادانابرا الذي كان بين القتلى حينما تحطمت المروحية التي حملته هو وأربعة من خارج ملعب كينغ بانور، ولم ينج من الخمسة أي شخص “.

وأصدر النادي قرارا بتأجيل مباراته أمام ساوثامبتون التي كان من المتوقع اقامتها الثلاثاء القادم في كأس رابطة الآندية الانجليزية.

من هو مالك ليستر سيتي فيشاي الراحل؟

اشترى فيشاي الفريق غير المعلن من وسط إنجلترا في عام 2010، وراح يصطدم بعالم كرة القدم بفوزه على 5000/1 للفوز بلقب الدوري الممتاز في عام 2016 في ما يصل إلى حكاية رياضية.

كان الأب لأربعة مؤسّسة كينغ باور إنترناشيونال العملاقة المعفاة من الرسوم، مفضلاً لدى محبي النادي.

“إنه لأعمق الأسف والقلب الجماعي المكسور الذي نؤكد أن رئيسنا، فيشاي سريفادادرابراها، كان من بين الذين فقدوا حياتهم بشكل مأساوي مساء السبت عندما تحطمت طائرة هليكوبتر تقله وأربعة أشخاص آخرين خارج استاد كينغ باور”. وقال بيان النادي.

وقالت الشرطة أن الطائرة سقطت في موقف للسيارات بالقرب من استاد كينج باور بعد الساعة 19.30 بتوقيت جرينتش مباشرة بعد نحو ساعة من نهاية مباراة ليستر سيتي ضد وست هام يونايتد.

وقالت شرطة ليسيسترشاير أن من المعتقد أن الضحايا الاخرين هما عضوان في فريقه وهما نورثارا سوكيناماي وكافيبورن بونبار والطيار اريك سوافير والراكب ايزابيلا روزا ليشويتشز.

وقالوا انه لا يعتقد أن احد على الارض اصيب.

وبحسب شهود عيان، فإن طائرة الهليكوبتر بالكاد تمكنت من إزالة الجزء العلوي من الاستاد قبل أن تبدأ في الدوران. ثم هبطت على الأرض واشتعلت فيها النيران.

أقرأ أيضًا هنا

الكشف عن أسماء ضحايا إطلاق النار على المعبد اليهودي قريبًا

إقتحام مستوطنون إسرائيليون المسجد الأقصى في ظل صمت عربي وتجاهل دولي

تفاصيل إنفجار أنبوبة غاز في الحوامدية ومقتل 7 أشخاص حتى الآن




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.