مونديال روسيا 2018.. سوريا تسعى لمواصلة تحويل أحلامها إلى حقيقة والصعود للموقعة الفاصلة

بين الحلم والحقيقة طريق قصير، يحتاج180 دقيقة فقط حتى تتحقق الرؤية لمنتخب سوري ولد من رحم المعاناة، وتغلب على كافة الظروف القاسية للتواجد في المشهد قبل الختامي من تصفيات مونديال 2018، ليعطى درساً هاماً مفاده إنه لا مستحيل في كرة القدم، فهي لا تعترف سوى ببذل الجهد والإيمان بالهدف المنشود.

تصفيات كاس العالم 2018 اسيا

دخل الحلم السوري بالتواجد في مونديال روسيا حيز التنفيذ بعد الفوز على أوزباكستان وقطر والصين، وتفادي الخسارة من منتخب إيران في مناسبتين، ليحجز المرتبة الثالثة في المجموعة الأولى، ويخوض مباراة الملحق الأسيوي مع منتخب أستراليا، وسط أمال كبيرة بالظهور الأول بين أفضل 32 منتخب في العالم في الصيف القادم.

منتخب سوريا الذي عانى الأمرين خلال مرحلة التصفيات، من توقف للنشاط الرياضي بالبلاد إلى خوض مبارياته خارج حدود البلاد، يسعى لمواصلة المفاجآت عندما يلتقي الكنغر الأسترالي خلال مباراة الذهاب اليوم الخميس في ماليزيا، وتحقيق نتيجة جيدة تعزز من حظوظه في التأهل للمباراة الفاصلة مع كونكاكاف قبل مباراة الإياب في العاصمة الأسترالية الثلاثاء المقبل.

ويمتلك المنتخب السوري عدة أسماء برزت في الملاعب العربية مع أنديتهم بشكل جيد، وعلى رأسهم عمر السومة هداف أهلي جدة السعودي، وعمر خربين نجم الهلال والمتوج باللقب المحلي بالمملكة الموسم الماضي، حيث يعول عليهما بشكل كبير المدير الفني أيمن الحكيم لتحقيق المعجزة التي ينتظرها الجمهور العربي بأجمعه وليس السوري فقط.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.