التخطي إلى المحتوى
مصير برشلونة بعد الكلاسيكو الناري

كلنا شاهدنا فوز برشلونة وأحتفال الجماهير، ولكن مامصير برشلونة حيث شهدنا تراجع كبير في الأداء بعيدآ عن الفوز والخسارة ولكن هناك حلقة مفقودة تؤدي لتراجع الفريق؟

كان جمهور برشلونة سعيدآ بعد فوزه على غريمه التقليدي ريال مدريد ضمن إياب نصف نهائي كأس ملك أسبانيا، ولكن دعونا نبحث في مستقبل نادي عريق كبرشلونة، حيث أحرز لقب بطولة كأس الملك ٢٥ مرة وفاز على ريال مدريد ثلاثة مقابل لاشيء وتأهل.

رأينا أن مجريات المباراة لم تكن مماثلة للنتيجة على الرغم من فوز البلاوجرانا، ولنفكر في حقيقة خطط أرنستو فالفيردي البالية حيث أصبح يفوز بجهد اللاعبين بعيدآ عن خططه.

قدم ريال مدريد مباراة جميلة جدآ في هذا الموسم، فسيطر على منتصف الملعب، وأقترب من مرمى الخصم في كثير من المرات لكن لم يحالفه الحظ بتاتآ، وكان الافضل لغاية الدقيقة ٧٠ رغم أنه تلقى هدفان؛ الأول من سواريز في الدقيقة ٤٨ والثاني من المدافع فاران حيث خطأ وأدخل هدفآ في مرماه في الدقيقة ٦٩، ثم تراجع أداء الفريق وبدأ يعاني المتاعب.

بالنسبة لبرشلونة كان رجل وبطل المباراة”أندريه تير شتيغن”كونه أنقذ برشلونة من أكثر من هدف محقق فضغط ريال مدريد خلق المتاعب لبرشلونة وأستطاع تير شتيغن الذود عن مرماه ببسالة، وبدأ الدفاع بالأنهيار أمام سرعة فينيسيوس.

حاول روبيرتو وسيميدو أيقاف الشاب فينسيوس جونيور ولكن لم يستطيعوا،فتمكن في الكثير من الأوقات أختراق دفاع برشلونة، وهدد المرمى لكن مشكلته كانت التوقيت أذ أنه يتأخر قليلا عندما يريد التسديد.

خط وسط ودفاع الريال متكتل تمامآ مما أدى الى أغلاق المساحات أمام برشلونة ومنعته من التصويب وزيادة عدد الأهداف.

المشكلة الحقيقية التي تواجه برشلونة، أن ميسي لن يبقى مائة عام أضافية وهذا ماسيؤثر عليه في المستقبل، أما عن لويس سواريز فأنه بالرغم من تسجيله للأهداف مستواه يتراجع يومآ بعد يوم ويعاني الضغوط في الأونة الأخيرة.

أما الفريق كاملآ فيحتاج للكثير من التدعيمات وخصوصآ في خط الوسط، فهو بحاجة للاعبين بحجم أنيستا وتشافي، فالريال في تطور تدريجي نظرآ لضمه الفئات الشابة والتي سيكون لها مستقبل يرفع من مستوى الفريق لامحالة.

بالنهاية كل الحب لجماهير برشلونة، ولكن أرنستو فالفيردي لايصلح لتدريب برشلونة والفريق ليس في أفضل أحواله فعندما يغيب ميسي ينهار الفريق.

شاركنا برأيك في تعليق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.