مسئولية من.. أن انس جابر وكارلوس الكازار ليسا مصريين؟

استطاعت النجمة التونسية انس جابر مؤخرا الفوز ببطولة مدريد للتنس متفوقة على الكثير من بطلات العالم في اللعبة، وهو الفوز الذي كان متوقعا لها بالنظر إلى مسيرتها الرياضية الرائعة، التي صعدت بسرعة كبيرة نحو القمة، وبصورة لم تكن تخطئها عين متابع لمثل هذه النماذج الرائعة.

البطلة التونسية انس جابر

وعلى صعيد الرجال، استطاع أيضا البطل الإسباني كارلوس الكازار الفوز بالبطولة وهي لم يتعد الـ 19 من عمره، معلنا عن نجم جديد في عالم التنس، يتوقع له تحقيق أرقام قياسية في سنوات قليلة قادمة نظرا لموهبته الفذة المتطورة بشكل ملحوظ.

كارلوس كازار يفوز ببطولة مدريد

صنع هذه النماذج الفردية أسهل كثيرا من الفرق الجماعية في مختلف الألعاب، ومصر تستطيع أن تقدم نماذج مماثلة إذا توافرت الخطط والدراسات وحسن اختيار النماذج، واعتقد أن ما يحدث في عالم السكواش الآن دليلا واضحا على أن مصر تمتلك مثل هذه المواهب.

أكثر من 100 مليون مصري لن نعجز عن اكتشاف أبطال وبطلات في مختلف المواهب إذا توافرت النوايا والتخطيط الجيد.

والغريب أن هذا الحوار متكرر في كل مناسبة تحقق دولة عربية أو دولا صغيرة إنجازا رياضيا في المحافل الدولية وخاصة في الألعاب الأوليمبية والبطولات العالمية.

أنس جابر أول لاعبة تنس عربية تفوز بلقب بطولة مدريد للماسترز

رغم أن ذلك يحتاج إلى خطة من الجهات الرسمية طويلة المدى لتخريج عشرات الأبطال في مختلف الألعاب يقدمون الصورة التي تستحقها مصر في المحافل الدولية، إلا أن القطاع الخاص ورجال الأعمال عموما، مناط بهم تبني مثل هذه المبادرات، كمساهمة منها في أداء دورها في تنمية الوطن.

ولا أعتقد أن ذلك يمثل عبئا كبيرا على الشركات الكبرى ورجال الأعمال الذين ترد أسماء بعضهم في قوائم الأغنى والأكثر ثراء في العالم.

على الرغم من خسارتها، الإعلام المصري والعالمي يشيد بآداء لاعبة التنس المصرية ميار شريف

تستطيع وزارة الشباب والرياضة، وضع خطط مناسبة تحتوي على سيناريو يرسم كيفية صناعة أبطال رياضيين من حيث التكلفة المادية والدعم الفني وطريقة الاختيار التي تقوم على أسس الكفاءة وليس المحسوبية، ثم تقوم بعرضها على المجتمع المدني لتولى تنفيذها تحت إشراف ومتابعة منها.

المواهب متوفرة في كل مكان، لدينا مئات الأندية في كافة محافظات الجمهورية، وآلاف مراكز الشباب التي إذا تم تفعيل دورها الحقيقي سوف تكون مفرخة حقيقية تخرج آلاف المواهب في كل الألعاب، بدلا من كونها مجرد كيانات وظيفية ذات مساهمة محدودة في مجال دعم وتنمية المواهب.

نحتاج إلى خطة قومية لصنع ألف “انس جابر” وألف “كارلوس كازار” يستطيعون تمثيل مصر أفضل تمثيل في المحافل الدولية خلال سنوات قليلة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.