مدرب مصر السابق عن رحيل ليونيل ميسي عن برشلونة: دموع التماسيح تُظهر أنك لا تشعر بالحزن بل العكس

شن مدرب مصر السابق ولاعب نادي الأهلي الأسطورة محسن صالح هجوماً حاداً على اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد رحيله من نادي السابق برشلونة الإسباني واصفاً ليونيل ميسي بالنفاق، نظراً لأن اللاعب الأرجنتيني ترك فريقه برشلونة زاعماً أن سبب تركه للفريق بسبب إرادة إدارة نادي برشلونة.

مدرب مصر السابق عن رحيل ليونيل ميسي عن برشلونة: دموع التماسيح تُظهر أنك لا تشعر بالحزن بل العكس 1 10/8/2021 - 12:39 ص

ويشغل محسن صالح أسطورة نادي الأهلي السابق رئيس لجنة التخطيط لكرة القدم في الأهلي وقبل ذلك كان له تاريخ إداري طويل مع الكثير من الأندية على المستوى المحلي والعربي، وعلى الرغم من الإنجازات الكثيرة التي حققها في تاريخه إلا أن أبرز ما في مسيرته هو تدريب المنتخب المصري بين عامي 2002 و2004.

وفي الجانب الآخر تم تأكيد مغادرة الأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي من فريقه الإسباني برشلونة، وذلك بسبب الأزمة المالية والهيكلية التي يعاني منها النادي الآن بسبب الإدارة السابقة للنادي، ولكن على الرغم من تعدد الأسباب التي أرغمت ليونيل ميسي بالمغادرة من النادي إلا أن الأزمة المالية التي يعاني منها النادي هي السبب الرئيسي في مغادرة اللاعب الأرجنتيني ميسي، ومع العلم أن ليونيل ميسي أمضى حياته المهنية بأكملها في نادي برشلونة الإسباني، قادماً من أكاديمية النادي قبل أن يسجل 672 هدفاً في 778 مباراة بعد ظهوره الأول في عام 2003، وأثناء المؤتمر الصحفي الذي تم عقده يوم الأحد الماضي الموافق 8 أغسطس ليود اللاعب ميسي ناديه بعد الإنجازات التي حققها مع الفريق كان ميسي قد انهار من البكاء أثناء توديعه البلوجرانا، وعلى الرغم من كل هذه المشاعر التي أبكت معها الملايين من المشجعين ولميسي وجميع عشاق الرياضة بشكل عام إلا أن المدرب محسن صالح وصفها بالنفاق وأصر أيضا على أنها ليست سوى “دموع التماسيح”.

وقال محسن صالح البالغ من العمر 72 عاماً بشأن لحظة بكاء ميسي في المؤتمر: “دموع التماسيح عندما يبكي المنافق على الرغم من عدم الشعور بأي نوع من الحزن، وهو في الحقيقة يشعر بالعكس”.

وأضاف محسن صالح أيضا: “ميسي لماذا تبكي بينما بإمكانك البقاء بمقابل التضحية وهي جزء من راتبك وذلك بسبب الوضع المالي الحالي للنادي”.

“أنت جشع، وانت لست الوحيد، حيث أنك تدعي أنك غادرت بسبب القواعد بينما يدعي الآخرون أنها غادروا من أجل الطموح”.




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.