ليفربول يتحرك للضغط على محمد صلاح لثنيه عن المشاركة مع المنتخب المصري في أولمبياد طوكيو


بالتزامن مع الأنباء التي ترددت مؤخرًا حول مشاركة محمد صلاح مع المنتخب المصري في أولمبياد طوكيو، قام نادي ليفربول مؤخرًا بالتحرك للتعاقد مع جادون سانشو نجم بوروسيا دورتموند الألماني، ووصفت التقارير هذا التحرك  “كسلاح للضغط على صلاح لثنيه عن قرار المشاركة مع المنتخب المصري في أولمبياد طوكيو 2020″، على اعتبار أن سانشو من المواهب الشابة الواعدة وتتنافس الأندية العريقة على ضمه لصفوفها وفي مقدمتها ريال مدريد وبرشلونة، بالإضافة إلى مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وليفربول.

محمد صلاح ومشاركته مع المنتخب المصري الأولمبي

ليفربول يتحرك للضغط على محمد صلاح لثنيه عن المشاركة مع المنتخب المصري في أولمبياد طوكيو 1 13/2/2020 - 8:28 م
محمد صلاح ومشاركته مع المنتخب المصري الأولمبي

ماذا يعني التعاقد مع سانشو بالنسبة لصلاح؟

في حال قام ليفربول بالتعاقد مع الغنجليزي سانشو ، ومشاركة صلاح مع المنتخب المصري في أولمبياد طوكيو 2020 فإن ذلك يعني أن سانشو سيكون موقعه الثاني في تشكيل “الريدز” مع بداية الموسم، وعند عودة صلاح لمركزه سيكون من الصعوبة بمكان، وخاصة في حال استمرار تألق سانشو وذلك للأسباب التالية:

  • أن أرقام الشاب الإنجليزي سانشو لا تقل كثيرا عن أرقام صلاح، حيث أحرز سانشو في الدوري الألماني12 هدفا ، فيما سجل صلاح 14 هدفا، ومن ناحية صناعة الفرصة فخلق سانشو 23 فرصة، مقابل 26 فرصة صنعها صلاح.
  • يتفوق الإنجليزي سانشوعلى نظيره صلاح في عدد التمريرات، حيث قام بـ 46 تمريرة (42 في الثلث الأخير من الملعب)، مقابل 23 تمريرة لصلاح (21 في الثلث الأخير من الملعب).
  • ومن جهة أخرى صوب صلاح على المرمى 37 مرة، مقابل 22 لسانشو، كما خلق المصري 38 فرصة محققة مقابل 21 لسانشو.

مشاركة صلاح في أولمبياد طوكيو لم تُحسم بعد

وضمن ذات السياق نشر وكيل أعمال الفرعون المصري، رامي عباس عبر تغريدة في حسابه على موقع “تويتر” بشأن خبر شوقي غريب مدرب منتخب مصر الأولمبي، لصلاح ضمن قائمة “الفراعنة” في أولمبياد 2020، والذي نشرته صحيفة الديلي ميل، وعلق على ذلك بالقول: “قرار مشاركة صلاح في الأولمبياد لم يتم اتخاذه بعد”.

فيما كان الألماني يورغن كلوب المدير الفني لفريق كرة القدم في نادي ليفربول أبدى في وقت سابق عدم رغبته بمشاركة صلاح للمنتخب المصري في الألمبياد بداعي الخشية من تعرضه للإجهاد وتأخره في الإنضمام لصفوف الفريق استعدادًا للموسم الجديد المقبل، حيث تسمح اللوائح للألعاب الأولمبية، استعانة كل فريق بثلاثة لاعبين فوق عمر الـ23 سنة ، على أن يقوم كل منتخب بتحديد حاجته للاستعانة بثلاثة لاعبين أو لاعبين أو لاعب واحد أو عدم الحاجة للاستعانة بأي لاعب.