محمد صلاح الأسطورة العالمية.. وتفاصيل حياة لاعب ليفربول ومنتخب مصر

هو حلم وقدوة لكثير من الشباب المصري خاصة والعربى والعالمى عامة.. هو فخر مصر ومثال مشرف للاعب الخلوق.. إنه محمد صلاح اللاعب المصري العالمى المحترف بنادى ليفربول بمركز الجناح الأيمن في الدوري الإنجليزى الممتاز، كما أنه نجم منتخب مصر، الذي رفع اسم مصر عاليا في جميع المحافل سواء في المباريات أو على المستوى الشخصى بأخلاقه والتزامه ومهارته الكروية.. والآن لنتعرف عليه عن كثب من خلال السطور التالية:

محمد صلاح

نشأة محمد صلاح

الاسم: محمد صلاح حامد محروس غالى، ولد في 15 يونيو 1992، بمدينة نجريج مركز بسيون بمحافظة الغربية، ومن حسن حظه أنه نشأ في أسرة رياضية حيث كان أبوه وعمه يلعبان كرة القدم في نادى شباب نجريج وقد تغير اسمه ليصبح «نادى شباب محمد صلاح»، وفي الثامنة من عمره بدأ صلاح يتردد على نادى شباب نجريج، وكان يتمتع بموهبة مميزة وواضحة منذ صغره، وذلك بشهادة مدرب الأشبال غمرى عبدالحميد السعدنى.

تعليمه

حصل على الابتدائية والإعدادية من مدارس نجريج، ولم يستطع الالتحاق بالتعليم الثانوى بسبب ظروفه المادية، والتحق بالمعهد اللا سلكى وحصل على دبلوم فنى صناعى، وحاول بعد ذلك الالتحاق بالمعهد العإلى للدراسات المتطورة بالهرم لاستكمال تعليمه ولكن لم يتم قبوله لأن مجموعه كان 52٪ وهو أقل من الحد الأدنى للقبول.

محمد صلاح ومسيرته الرياضية

بدأ مشواره بناشئى نادى المقاولون العرب، ثم تم تصعيده للفريق الأول، ولعب أول مباراة له في الدوري المصري في الثالث من مايو عام 2010 وكان عمره وقتها 18 عاما، وكانت المباراة بين المقاولون والمنصورة، ولعب صلاح بديلا وانتهى اللقاء بالتعادل بهدف لكل فريق، وأثبت صلاح نفسه وشارك بعد ذلك أسآسيا في الفريق، وسجل أول أهدافه في المباراة التي جمعت بين المقاولون والأهلي عام 2010، وظهرت مهارته وسرعته الفائقة، وحاول بعد ذلك الانتقال لنادى الزمالك ولكن ممدوح عباس رئيس النادي وقتها رفض ضمه للزمالك لصغر سنه وقلة خبرته.
– في عام 2012 انتقل صلاح إلى بازل السويسرى بسبب تألقه اللافت مع المقاولون، وكانت صفقة خيالية لنادى المقاولون حيث بلغت قيمتها 2 مليون يورو، وظل صلاح في بازل لمدة موسم ونصف الموسم، وخاض مع بازل 79 مباراة، أحرز خلالها 20 هدفا في بطولات مختلفة.
ثم انتقل لتشيلسى عام 2014 ولكن لم يأخذ صلاح فرصته، حيث كان يشارك كبديل وليس أساسيًا في التشكيل، ولدقائق معدودة.
ولم يرض تشيلسى طموح صلاح بسبب جلوسه طويلا على دكة البدلاء، فقرر الانتقال إلى فيورنتينا الإيطإلى على سبيل الإعارة لمدة ستة أشهر، ويكون للنادى الحق في التجديد لموسم آخر، وتألق صلاح مع فيورنتينا وأحرز العديد من الأهداف، وتم اختياره التشكيلة المثالية.
وفي عام 2015 وتحديدا في 6 أغسطس انتقل صلاح من تشيلسى إلى روما على سبيل الإعارة أيضًا، ولكن هذا لم يكن على هوى فيورنتينا، حيث قدم شكوى ضد محمد صلاح وتشيلسى إلى الاتحاد الدولى لكرة القدم يتهمهما بانتهاك عقد فيورنتينا بالسماح لصلاح الانتقال إلى نادى روما، وسطع نجم صلاح مع روما، وكان سببا في فوز روما بالعديد من المباريات التي خاضها صلاح، حيث أحرز 14 هدفًا في الدوري الإيطالى، وسار هداف الفريق، وحصل على جائزة لاعب الموسم في روما، وقام نادى روما بعد ذلك بشراء صلاح من تشيلسى مقابل 15 مليون يورو.
وبسبب تألقه مع روما لفت أنظار نادى ليفربول الإنجليزى الذي تفاوض مع صلاح وروما ونجح ليفربول في ضم الفرعون المصري لصفوفه مقابل أكبر وأغلى صفقة في تاريخ النادي الإنجليزى حيث بلغت 42 مليون يورو بالإضافة إلى 8 ملايين يورو مكافآت، وكعادته استطاع أن يثبت أقدامه وموهبته سريعا وأصبح أكثر تألقا مع ليفربول، وقدم أداء مميزًا، حيث كان هذا الموسم أفضل مواسمه الرياضية، وتم اختياره كأفضل لاعب في النادى، وحطم صلاح الأرقام القياسية للأهداف وسجل 44 هدفا في الموسم، وحصل صلاح على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزى لعام 2018، واستمر صلاح في تألقه مع ليفربول.
كما لعب صلاح مع منتخب مصر للشباب، والمنتخب الأوليمبى المصرى، والمنتخب المصري الأول، وخاض معه 61 مباراة سجل خلالها 39 هدفًا جعلته يحتل المركز الثالث في قائمة هدافي منتخب مصر.

حياته بعيدًا عن الكرة

كما تميز صلاح في كرة القدم تميز أيضا في النشاط الخيرى المجتمعى، حيث قام بالتبرع بـ 8 ملايين جنيه لمحافظة الغربية لإنشاء معهد دينى أزهرى ووحدة تنفس صناعى بمسقط رأسه نجريج لخدمة أبناء قريته، وتبرع أيضا لتطوير مدرسته الابتدائية التي قضى بها طفولته وتبرع لتطوير مستشفى نجريج حيث قام بإنشاء وحدة غسيل كلوى، وإنشاء وحدة استقبال لحالات الطوارئ، وإنشاء غرفة عمليات مزودة بأحدث الأجهزة المستوردة، كما تبرع بـ 3 ملايين دولار لصالح معهد الأورام، كما تبرع بـ 5 ملايين جنيه لصندوق تحيا مصر.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.