مباراة مصر والكونغو.. الفرديات تصنع الفوز

تحليل: خالد صلاح عبد الرحيم

مباراة مصر والكونغو.. الفرديات تصنع الفوز 1 27/6/2019 - 12:41 ص

لا جديد يذكر ولكن القديم يعاد نفس تشكيلة المباراة الماضية اللعب بطريقة 4-2-3-1، محمد الشناوي وأمامه رباعي دفاعي المحمدي، أحمد حجازي، محمود علاء، أيمن أشرف، ثنائي الوسط الوسط طارق حامد والنني، وفي الأمام  صلاح تريزيجيه بينهم عبد الله السعيد ومهاجم وحيد مراون محسن

أجيري يلعب بنفس أفكاره في حالة بداية الهجمة من الخلف يعتمد منتخب مصر على الثنائي الدفاعي حجازي ومحمود علاء وأحياناً يسقط بينهم طارق حامد وكأنه ليبرو للمشاركة في تحضير الهجمة، ويكون النني وعبد الله السعيد على خط واحد عند دائرة المنتصف للتحرك واستقبال التمريرات ويتقدم المحمدي وأيمن أشرف على طول الخط بعد دائرة المنتصف ويتمركز صلاح وتريزيجة في أنصاف المسافات بجانب مراون محسن هذا هو شكل المنتخب الهجومي.

أجيري لم يقدم الجديد سوء حالة النني وعبد الله السعيد ويصر على الدفع بهما من بداية اللقاء، عدم تنظيم الصفوف وأنت تمتلك الكرة حتى تبدأ في الضغط العالي حال فقدان الكرة لإستعداتها سريعاً، البطء في التحضير والبطء في عملية في الإرتداد من الهجوم للدفاع ولذلك أنت تخلق مشاكل على مرماك في حالة المرتدادت وتخلق موقف 2 ضد 2 ولا أحد يقوم بالتغطية مع الثنائي الدفاعي، لذلك الحلقة الأضعف هي وسط الملعب في منتخب مصر والأختيارات الخاطئة من البداية جعلت دكة البدلاء هش من صناع الفوارق.

لا توجد جماعية في الاداء لذلك ظهرت الفرديات التي صنعت الفوز ونخص بالذكر تريزيجية وصلاح ثم حجازي وطارق حامد ومحمود علاء، الشوط الأول انقسم لنصفين أضاعت الكونغو لعبتين في العارضة والنصف الأخر يسجل أحمد المحمدي ومحمد صلاح هدفين التي أنتهت بهم المباراة.

حاول أجيري تعديل الطريقة فذهب إلي 4-4-2 جعل صلاح يدخل بالقرب من مروان محسن وعبد الله السعيد هو الجناح الأيمن الوهمي وتريزيجية على الجانب الأخر بينهم النني وطارق حامد، في الحالة الهجومية يدخل السعيد للعمق ليسمح المحمدي بالتقدم وتريزيجيه يدخل كثيراً للعمق للمرواغة والتصويب أو التمرير لصلاح، وأستمرت هذا الطريقة إلي الشوط الثاني، لتأتي التغييرات دخول وليد سليمان كوكا وعلى غزال مكان السعيد تريزيجية ومروان محسن، توظيف اللاعبين خاطئ جداً لأنك وضعت كوكا ووليد سليمان في الوسط للدفاع وأبقيت صلاح بمفردة لتلعب على المرتدات.

أجيري عليه أن يرجع لطريقة 4-3-3 وإيجاد بديل مكان عبد الله السعيد لصناعة اللعب مثل وليد سليمان والدفع بدونجا مكان النني وأيضاً أحمد على مكان مروان محسن، استبعاد عمرو وردة قرارغير مدروس تماماً حتى لو اللاعب كان خاطئاً كان يجب الآنتظار بعد البطولة وتفكر في العقاب خاصتاً وأنت منظم البطولة وكل الأعين تتجة إليك وحتى لا نكون مادة ساخرة للإعلام المحلي والغربي ولاتخسره مجهودات لاعب أنت في حاجة إليه بالأضافة إلي أنك دمرت اللاعب نفسياً أنت قمت علاج الخطأ بخطأ أكبر، يجب ابتكار حلول تكتيكية لأن الأدوار القادمة صعبة مثل البدء بضغط متوسط من دائرة المنتصف للحفاظ على الحالة البدنية للفريق لأننا دائماً نؤدي شوط أول فقط والشوط الثاني نتراجع، فوز مهم وكل التوفيق لمنتخبنا الوطني ونتمناه بطولة مصرية.