مباراة  السوبر الإنجليزي”الدرع الخيرية” بين ليفربول ومانشستر سيتي ” حكايات السيناريوهات”


تحليل: خالد صلاح عبد الرحيم

بين المايسترو جورديولا والفليسوف كلوب حكايات السيناريوهات، المواجهات بين المدربين أشبه بمباراة الشطرنج الثنائي ينتظر من الأخر هفوه كي يتقدم ويهزم الاخر، المواجهات الأخيرة في الدوري جورديولا أصبح أكثر مرونة عن الماضي دافع أمام الريدز برسم 4-5-1 ونجح في التعادل وكان التصريح الأبرز لجوارديولا بعد المباراة بأن ليفربول أفضل فريق في العالم عندما يتعلق الأمر بسرعة المباراة، لذلك جورديولا استفاد من أخطاء الماضي والهزيمة أمام ليفربول بدوري الأبطال عام 2018، تأتي المباراة الثانية وكلوب أنتظر نفس خطة المباراة الأولي ولم يبادر بالضغط ولكن جورديولا كان ذكياً في الذهاب والضغط من أمام مرمي ليفربول مستغلاً أخطاء الدفاع وخط الوسط في التمرير والخروج بالكرة من الخلف للأمام ونجح جوريدولا في هزيمة كلوب 2-1، ماذا عن مباراة الدرع الخيرية.

جوارديولا وكلوب تختلف الفلسفة والجذور الكروية، الأسباني مطور أسلوب الأستحواذ وأحد رواد أسلوب اللعب الموضعي بطرق مختلفة وعديدة، أما الألماني فلاغني عن الضغط العالي الـcounter pressing ومن ثم أفتكاك الكرة والقيام  بالهجوم المعاكس counter attack

انتشار اللاعبين داخل الملعب

جورديولا يستثمر كل مساحات الملعب وممرات ومرابعات الهجوم الطولية والعرضية، وجهة نظر جورديولا أن الأستحواذ هي الأداة التي من خلالها يصل إلي المرمي الأستحواذ ليس الهدف الأساسي وإنما التمرير والتحرك والضغط بالكرة لإجبار الخصم على الخروج من مناطقه وخلق الفراغ بين الخطوط وأمام مرمي الخصم.

كلوب  في المقابل يقسم المستطيل طولياً إلي ثلاث أطوال تخيلية، فتح الأطراف من خلال الأظهرة، خط وسط قوي في الضغط ،جناحي الهجوم متمركزين في المناطق بين ارتكاز وظهير المنافس مهاجم وهمي يخرج لسحب المدافعين وخلق الفراغ لزملائه في الأمام.

كيفية بدء الهجمة

جورديولا كالمعتاد يبدأ الهجمة من الخلف بأكثر من استراتيجيه من الحارس للمدافعين أو بتمريرة على الطرف للظهير والذي يمرر من لمسة واحدة لخط الوسط المساند المتحر للأمام، ثم الحصول على التفوق العددي والنوعي المطلوب في الهجوم.

كلوب يصعد  بالكرة من الخلف معتمداً على الأطراف لعدم وجود خط وسط مناور بالكرة  ، أو يرسل الكرات المباشرة الــ Direct football من قلبي الدفاع إلي الهجوم مباشرةً للوصول لمرمي المنافس بأقل عدد من التمريرات.

الخارطة الحرارية

-خارطة السيتي تختلف كل مباراة وفقاً لنقاط قوة وضعف المنافس جورديولا يريد أن يري كل مباراة مشهد جديد يضيفه للفريق هذه متعة الأسباني في التدريب أحياناً 3-4-3 ومباراة أخري 4-1-4-1 وأيضاً 4-3-3   والأبرز في خارطة السيتي، تجد رباعي دفاعي مرن، ولاعب ارتكاز وحيد أمامه ثنائئ وسط في أنصاف المسافات وجناحي الهجوم على طول الخط وأمامهم مهاجم  .

– خارطة ليفربول يظهر فيها عمق واتساع المسافة بين الدفاع والهجوم، تجد مهاجم وجناحين بأدوار مختلفه، ثنائي وسط في أنصاف المسافات، لاعب ارتكاز على الدائرة، وظهيري الطرف على الخط، وثنائي خلفي دفاعي.

طريقة احراز الأهداف

مانشستر السيتي يعتمد على قنوات الأتصال بين الظهير والجناح ولاعبي الوسط وفق التمركز تظهر المساحة في دفاعات المنافس تمركز الجناحين على الأطراف بمساندة من الظهيرين يخلق الفراغ في العمق لثنائي الوسط والعكس إذا امتلك لاعبي الوسط الكرة يظهر الفراغ على الاطراف مع تحفيظ اللاعبين جمل خططية للإختراق من على الأطراف والعمق من خلال التمرير السريع واللعب الموضعي الحيازة وتدوير الكرة.

كلوب ليفربول لا يوجد صانع ألعاب الأعتماد الأكبر على الظهيرين في صناعة اللعب وإرسال العرضيات داخل منطقة الجزاء ،تنفيذ الهجمات المرتدة بطريقة رائعة  خلق موقف 1 ضد 1 لصلاح وماني من خلال تحرك الظهير على الخط لسحب جناح المنافس ثم يتحرك لاعبي الوسط في انصاف المسافات لحجز ارتكاز المنافس لتظهر المساحة بين الظهير والمدافع وتلعب التمريرة البينية على المرمي، مع تحرك لاعبي الوسط لمساندة الأطرف يدخل الثلاثي الهجومي داخل الصندوق إنتظاراً للعرضية.

في مديح التكتيك بين  المدربين الأبرز في العالم كلوب وجورديولا تظهر المتعة والاثارة لدي المشاهدين.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.