ليفربول ومانشستر يونايتد.. ديربي الأصابات والفشل

تحليل: خالد صلاح عبد الرحيم

ليفربول ومانشستر يونايتد.. ديربي الأصابات والفشل 1 24/2/2019 - 11:37 م

تعادل ليفربول مع مانشستر يونايتد بدون أهداف في الجولة السابعة والعشرين للدوري الإنجليزي الممتاز، ليرفع ليفربول رصيده إلى 66 نقطة ليبفي في صدارة الترتيب بفارق نقطة واحدة فقط عن مانشستر سيتي، بينما رفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 52 نقطة في المركز الخامس.

مانشستر يونايتد يهاجم بحذر وينتظر عند منتصف ملعبة في انتظار وصول الكرة عند مناطقة ثم يبدأ بالضغط القوي بالأضافة إلي الارتداد السريع للخلف من لاعبي اليونايتد حين فقدان الكرة، التكتل أمام المرمي برسم 4-4-2 ووجود 8أو9لاعبين تحت الكرة  ، ورقابة قوية على محمد صلاح بوجبا يساند لوك شاو على الجهة اليسري ماكتوميني يتمركز بجانب الثنائي الدفاعي لغلق الفراغ بين شاو ولينديلوف لعدم ترك أي مساحة لتحرك صلاح، وفي الحالة الهجومية يعتمد اليونايتد على المرتدات بفضل تمريرات بوجبا لراشفورد ولوكاكو ومن خلال مساندة لينجارد وأندرياس بيريرا.

شوط الأصابات وتغييرات اضطرارية لليونايتد، خروج هيريرا ولينجارد ودخول أندرياس بيريرا وسانشيز، ونفس الحال بالنسبة لليفربول خروج فيرمنيو للأصابة ودخول ستوريدج.

في المقابل ليفربول وصل للمحتوم، وسقط في بئر اللعب المتوقع للمنافسين فريق يعتمد على التمريرات الطولية المباشرة Direct football المرسلة من خط الدفاع إلي الثلاثي الهجومي للوصول لمرمي المنافس بأقل عدد ممكن من التمريرات وأي منافس قادر أن يتكتل أمام مرماه بخمسة مدافعين لمنع وصول هذة الكرات للثلاثي الهجومي وهذا ما فعلة اليونايتد،

وعندما يوجد خط وسط  ضعيف بالكرة فالضغط القوي والأنتشار الجيد أجبر لاعبي الريدز على التمرير العرضي وعدم القدرة على اللعب من العمق بالأضافة للرقابة القوية على الثلاثي الهجومي وعدما القدرة على إيصال الكرات بالشكل المطلوب للأمام لتشعر بالروتين في اداء ليفربول.

كلوب حاول خلق التفوق النوعي على الجهة اليمني بتواجد صلاح ميلنر وتمركز فابينو بالقرب منهم ودخول ماني لمنطقة الجزاء لخلق المساحة لتقدم روبرتسون على الخط وعمل العرضيات بمساندة من فاينلدوم.

في الشوط الثاني اليونايتد يتحول لرسم 4-3-3 في الوسط ماكتوميني بوجبا وبيريرا وفي الهجوم سانشيز جناح أيسر ولوكاكو جناح أيمن بينهم راشفورد، لم يتغير الوضع اليونايتد فرض اسلوبة على ليفربول أغلق كل المساحات وزوايا التمرير بالخلف واعتمد على المرتدات بواسطة تحرك راشفورد بين قلبي الدفاع واستغلال الفراغ خلف روبرتسون مع تقدمه خلال تمركز لوكاكو في هذة الجهة.

ليفربول يحاول الهجوم بكل خطوطة دخول شاكيري مكان هندرسون لتتغير الطريقة إلي 4-2-3-1 ثم دخول اوريجى مكان صلاح البعيد عن مستواه، ولم يتغير أي شئ من جانب الليفر ولم يستغل كلوب الأصابات التي ضربت اليونايتد وعدم جاهزية راشفورد، كلوب اخطأ في عدم ضم صانع ألعاب في انتقلات يناير وعجز عن إيجاد الحلول أمام اليونايتد وتغييراته كانت متأخرة ليستمر في نزيف النقاط، وينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.