لهذه الأسباب.. فوز ليفربول بشرة خير للأهلى

يقود النجم المصرى محمد صلاح غداً السبت فريق ليفربول الإنجليزى فى المباراة المرتقبة بين الريدز وريال مدريد الأسبانى فى نهائي دوري أبطال أوروبا وسط ترقب شديد للمواجة الأكبر في أوروبا .

ويسعى الملك المصرى محمد صلاح لقيادة فريقه للفوز والثأر من الهزيمة التى لقيها فى عام 2018 والإصابة التى لحقت به على يد سرجيو راموس المدافع الأسطورى للنادى الملكى والتى كادت أن تمنعه من المشاركة مع منتخب الفراعنة فى مونديال روسيا .

فريق ليفربول الإنجليزى نجح فى الوصول إلى نهائى دورى أبطال أوروبا ثلاث مرات فى أعوام 2005،2007،2018 ، والغريب أنها نفس الأعوام التى نجح فيها فريق النادى الأهلى فى الوصول إلى نهائى أبطال أفريقيا حيث يلتقى مع منافسه الوداد المغربي يوم الاثنين المقبل علي ملعب محمد الخامس بالعاصمة المغربية الدار البيضاء.

المفارقة الأغرب أن ليفربول والأهلي نجحا في تحقيق البطولة مرة واحدة فقط سويا عام 2005 حيث نجح الريدز في الفوز علي أي سي ميلان الإيطالي في نهائي أبطال أوروبا بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي بنتيجة التعادل 3-3 بينما فاز الأهلي علي النجم الساحلي التونسي 3-0 .

وخسر ليفربول والأهلي سوياً اللقب مرتين الأولي عام 2007 حيث لقى الريدز هزيمة من أي سي ميلان الإيطالي بنتيجة هدفين مقابل هدف ،بينما خسر الأهلي أمام النجم الساحلي التونسي .

في عام 2018 خسر الفريقان أمام ريال مدريد الاسباني والترجي التونسي، ويأمل الكثير من عشاق القلعة الحمراء أن يكرر ليفربول والأهلى سيناريو عام 2005 ويحققا اللقب سوياً ،لذلك ينتظر الجميع لقاء الغد بين الريدز و ريال مدريد لأنه فى حال تحقيق ليفربول للقب الأوروبى فسيكون هذا بشرة خير للأهلى لتحقيق اللقب الأفريقى وإسعاد الجماهير المصرية التى تعشق الفريقان.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.