بعد خسارته أمام إسبانيا.. هل يعوض رونالدو خسارته في كأس العالم

تعرض النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى العديد من الأزمات في الآونة الأخيرة، خاصة بعد خسارة منتخب البرتغال أمام إسبانيا في دوري الأمم الأوروبية، ووداع بطولة دوري الأمم الأوروبية.

كريستيانو رونالدو

اقتربت مسيرة النجم البرتغالي رونالدو من النهاية بعد تعرضه لعدة أزمات مع تأثره بالعوامل المحيطة به من جانب آخر، بالإضافة إلى تقدمه في السن وتراجع مستواه الفردي، مقارنة بأداءه مع ريال مدريد الذي تمكن من خلاله من حصد المزيد من الألقاب.

أزمات رونالدو

تعرض رونالدو إلى انتقادات قوية في الفترة الأخيرة، لكن سرعان ما يرد رونالدو على الانتقادات بالتسجيل أو المستوى الجيد اللافت للنظر، ولكن هذه المرة فشل رونالدو في الرد على الانتقادات، خاصة بعد خسارة فريقه أمام إسبانيا، بينما طالب البعض الآخر رونالدو بالرحيل بعد خسارة مانشستر يونايتد أمام برينتفورد برباعية.

انتشرت شائعات رحيل رونالدو في الانتقالات الصيفية كثيرًا، خاصة بعد قدوم المدرب الهولندي إيريك تين هاج، بينما أشارت العديد من التقارير أن رونالدو ليس سعيدًا في تواجده في مانشستر يونايتد، وأضافت التقارير أن رونالدو عرض نفسه على أندية كبرى لكنها رفضته، لتمثل صدمة كبيرة بالنسبة إلى نجم بحجم رونالدو.

ظهر رونالدو بشكل لافت في الفترة الأخيرة على مقاعد بدلاء مانشستر يونايتد، وهو الذي أثار ضجة في عالم كرة القدم، وهو ما فسره المدرب بأن رونالدو يحتاج أن يتواجد في جاهزيته الكاملة، حيث من المعروف أن رونالدو يحب أن يلعب دائمًا ولا يريد التواجد في مقاعد البدلاء.

أصيب النجم رونالدو في أحد مباريات منتخب البرتغال أمام التشيك إصابة قوية، وكان من المتوقع خروج رونالدو من الملعب لاستكمال العلاج، لكنه أصر على المواصلة من أجل فوز منتخب البرتغال.

ودع منتخب البرتغال دوري الأمم الأوروبية أمام نظيره الإسباني في إطار منافسات الجولة السادسة من دور مجموعات دوري الأمم الأوروبية، خاصة أن منتخب البرتغال كان يحتاج إلى نقطة وحيدة للتأهل في حالة الفوز أو التعادل بأي نتيجة، لكن منتخب إسبانيا تمكن من الفوز والصعود على حساب البرتغال.

اترك تعليقاً