قصة 8 لاعبين اتفق على حبهم الأهلاوية والزملكاوية وشجعوهم بقلب واحد

الصخرة.. وائل جمعه

صخرة الأهلي والمنتخب القومي، والذي لا يختلف عليه اثنين في أداؤه الرجولي، أخلاقه كانت مثالا يحتذى به في داخل الملعب وخارجه، وقد شارك الصخرة في 276 مباراة سواء كانت محلية أم دولية حقق من خلالها 10 أهداف.

صانع الألعاب.. عبدالله السعيد

يشير اليه دائما الكابتن مدحت شلبي بجملة ” من جاور السعيد يسعد” في إشارة إلى الامكانيات التي يحظى بها عبدالله السعيد والتي تجعل ناديخ سعيدا به، وقد حصد السعيد حب القلوب بسبب قدرته على تحقيق البطولات ومهاراته الكبيرة إضافة بالطبع إلى اخلاقياته وسلوكياته وكونه لم يسبب جدلا أو يثير الفتنة بين جماهير الكرة.

الفرعون.. ملك القلوب.. محمد صلاح

محمد صلاح
محمد صلاح

هو خير ممثل للكرة المصرية في الخارج، حيث يلعب صلاح حاليا في نادي ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر القومي، واليوم لايمكن أن نذكر اسم محمد صلاح أبدا دون أن تدق قلوب جميع المصريين بحب ابنها البار، الذي يأتي إليها بكل الوفاء ليحقق أمنية المصريين في الصعود إلى كأس العالم بعد 28 عام غياب عن المشاركة، لا ينسى صلاح أبناء قريته الصغيرة التي يحرص دوما على القدوم إليها ومشاركتهم الأعياد والمناسبات والمساعدة بكافة امكانياته في مشاريع القرية فنجح في حصد قلوب أبناء قريته وأبناء مصر جميعها.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.