قصة 8 لاعبين اتفق على حبهم الأهلاوية والزملكاوية وشجعوهم بقلب واحد

المعلم.. حسن شحاته مدرب المنتخب القومي السابق

مما يثبت حب الجماهير المصرية جميعها للمعلم حسن شحاته، كانت الطريقة التي استقبلته بها الجماهير لحظة اعلأنه دخول مجال التدريب فور اعتزاله كرة القدم، خاصة عندما نجح المعلم في الفوز مع منتخب الشباب ببطولة أفريقيا في عام 2003م، لتتوإلى بعدها الإنجازات الكروية الهامة عندما يتولى تدريب المنتخب المصري منذ عام 2004م وحتى عام 2011م.

لعب المعلم في نادي الزمالك، وحصد جائزة أفضل لاعب في قارة آسيا في عام 1970م، كما لعب عربيا كمحترف في كلا من نادي العربي ونادي كاظمة، ويعتبر حسن شحاته هو أكثر مدرب شغل منصب مدرب المنتخب القومي، حيث استمر في مهمته القومية سبع أعوام متتاليية، حقق خلالها المنتخب القومي كأس الأمم الأفريقية ثلاث مرات في 2006 و2008 و2010، حصل المعلم على جائزة الكاف لأفضل مدرب في أفريقيا في عام 2008م، كما صنف أيضاً أفضل مدرب في أفريقيا عام 2010م، وتم اختياره واحدا ضمن أفضل خمس مدربين في تاريخ القارة السمراء.

الثعلب الصغير.. حازم إمام

الثعلب الصغير
الثعلب الصغير

هونجل أسطورة كرة القدم العملاق الراحل حمادة امام، لعب حازم إمام خلال مسيرته في الملاعب بكلا من منتخب مصر ونادى الزمالك، إضافة إلى أنه قد احترف في العديد من الآندية في أوروبا ثم عاد من جديد إلى الزمالك، ليكون قائد الفريق، بل إنه قد أصبح رمزا حصد من خلاله حب جماهير نادي الزمالك،   بل وحب جميع الجماهير المصرية والعربية، خاصة أن الثعلب الصغير كان سببا في فوز المنتخب بكأس الأمم الأفريقية في عام 1998 م.

رغم اعتزاله الكرة في عام 2008 إلا أن الثعلب الصغير يعبر عن سعادته الشديدة كلما هتفت له الجماهير الأهلاوية والزملكاوية معا.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.