قصة الشاب المعجزة، الذي استحق احترام العالم كله، فصنعوا له تمثالاََ

“تيري فوكس” ذلك الشاب الرياضي الكندى  ذو ال 18 عام، الذي قرر أن يجعل من نفسه مثالا يحتذى به على مدار سنين حتى بعد رحيله.

قصة الشاب المعجزة، الذي استحق احترام العالم كله، فصنعوا له تمثالاََ 1 28/7/2015 - 1:34 م

أصيب الشاب الكندي بسرطان العظام وهو في ال 18 من عمره، وقرر الأطباء بتر ساقه اليمنى بعدما ساءت حالته ولم يكن له علاجاََ وقتها وقد أبلغه الأطباء بأن تكاليف أبحاث تطوير علاج سرطان العظام وقتها تحتاج أكثر من 10 ملايين دولار وهو ما لا تتحمله خزينة الدولة، وركّب ساقاََ صناعية وقام ببعض التمارين عليها لمدة تتجاوز العام دون أن يعلم أحد سبب تلك التمارين.

قررّ “تيري فوكس” مساعدة البشرية جميعا والقضاء على ذلك المرض القاتل، في عام 1980 م  قررّ تنظيم ماراثون رياضي يقوم فيه بالمشي من شرق كندا لغربها حتى يقوم بجمع مبلغ ال 10 ملايين دولار اللازمة لتطوير علاج السرطان ولكى يخبر العالم كله بخطر هذا المرض، وأطلق على تلك الرحلة “ماراثون الأمل”.

بدأ رحلته من أقصى شرق كندا وظل يسير على قدمه اليسرى يوميا لمدة بلغت 143 يوماََ، كان عمره وقتها 19 عاماََ مرّ فيها بعدة مدن كندية وتعرّف على الاف البشر وعرفه الإعلام والناس حتى وصل إلى وسط كندا وبالتحديد مدينة ثندر باى حينها شعر بتعب شديد ولم يستطع استكمال الرحلة التي عرفها العالم كله وكان وقتها قد وصل السرطان إلى رئتيه فتوقف عن الجرى.

وبعدها بأشهر قليله توفي الشاب الكندى تيري فوكس. ذلك الاسطورة الذي لم ينساه التاريخ فنصبت له النصب التذكارية في العديد من مدن العالم، وكان قد نجح في تجميع أكثر من 23 مليون دولار قبل وفاته، وأقيم الماراثون سنويا بأسم ماراثون الأمل

وبلغت التبرعات بعد وفاته نحو نصف مليار دولار، ويقام له سنويا العديد من مسابقات الجرى في كندا في سبتمبر من كل عام.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.