في ذكرى وفاته .. لماذا لم ينضم عبد الوهاب للزمالك رغم نجاحه في الإختبارات ؟

في يوم لا ينساه جماهير الكرة المصرية بشكل عام والجمهور الأهلاوي بشكل خاص تأتي اليوم ذكرى وفاة محمد عبد الوهاب، ولد اللاعب 1أكتوبر 1983 في الفيوم وتوفى سنة 2006 في 31 أغسطس وكان في زهرة شبابه بعمر 22سنة والسبب نوبة قلبيه وقال البعض بلع اللسان، كان ظهير أيسر المنتخب والأهلي الذي كان موته كالصاعقة على اللاعبين والجماهير المصرية جميعها والذي انزل دموع المصرين حزنًا صاحب الأثر الطيب والخلق الرفيع.

في ذكرى وفاته .. لماذا لم ينضم عبد الوهاب للزمالك رغم نجاحه في الإختبارات ؟ 1 31/8/2021 - 10:13 ص

كان ظهير أيسر مصري بدأ مشواره مع الكرة في عمر 14 سنة بمركز شباب سنورس، وبواسطة مدربيه ذهب إلى إختبارات البراعم بالزمالك واجتازها بنجاح واستمر في التدريب مع الناشئين أربعة أشهر، لكن والده رفض التوقيع على إستمارات القيد بالزمالك، فانتقل لمركز شباب الألمونيوم ومنه إلى الفريق الأول

ومع تألقه في صفوف الألمونيوم اختاره الكابتن حسن شحاته، المدير الفني لمنتخب الشباب عام 2003 للمشاركة في نهائيّات كأس الأمم الأفريقية للشباب رقم 13 في بوركينا فاسو والتي فاز بها بها المنتخب المصري بعد تغلبه على نظيره منتخب ساحل العاج بعد مباراة صعبة بنتيجة 4/3،وبرز بشدة كلاعب يساري متميز بتسديداته القوية وكراته العرضية المتقنة، وهو ما كانت الكرة المصرية تفتقده لأعوام سابقة، ولم يكتفي بالتألق فقط بل أحرز هدفًا حاسمًا في شباك أصحاب الأرض في مباراة قبل النهائي من رحلة حرة مباشرة فاصبحت ماركة مسجلة بإسمه.

وواصل اللاعب تألقه بعد مشاركته في كأس العالم بالإمارات وشارك بانتظام، بالإضافة إلى التألق الذي كان يحسنه فقد لفت أنظار نادي الظفرة الذي كان يلعب في الدرجة الثانية وضمه من الألمونيوم لمدة أربعة سنوات ولكن لم يرتدي قميص النادي الإماراتي بل أُعير لنادي إنبي والذي كان في بداية ظهوره وبزوغ نجوميتة محمد عبد الوهاب، وبعدها إنضم للمنتخب المصري الأول بواسطة ماركو تارديللي مدرب المنتخب حينها إستعدادًا لتصفيات كأس العالم وأحرز اللاعب أولى أهدافه الدولية مع المنتخب في شباك السودان في بداية مباريات التصفيات.

ولم يمر تألق محمد عبد الوهاب على الأهلي هباءً بل إستعاره الأهلي لموسمين من الظفرة ولكن لم يلق النجاح في بداية مشواره مع الأهلي ولكن واصل بالعمل الجاد الدؤوب للحصول على مكان أساسي في تشكيلة مانويل جوزيه مع وجود الكبير الكنغولي جيلبيرتو، ومع عدم لعب بشكل أساسي مع الأهلي لكنه في مكانة أساسية مع المتتخب المصري، وأخذ مكانة أكبر في تشكيلة الإهلي بعد مباراة النجم الساحلي في نهائي دوري الأبطال عام 2005 ، بل كانت هذه نقطة تحول في حياة اللاعب الكروية وبعد تألقه في كأس الأمم الأفريقية عام 2006 أصبح من نجوم منتخب مصر والقلعة الحمراء عن جدارة.

وشارك اللاعب الراحل مع الأهلي في 26 مباراة في الدوري منها 8 مباريات موسم 2004/2005 و18 مباراة 2005/2006 وسجل محمد عبد الوهاب 3 أهداف مع الأهلي أولهما في مرمى الكروم بالأسكندرية، والثاني في مرمى إنبي، والثالث في مرمى الإسماعيلي، وسجل هدفين مع الأهلي في بطولة كاس مصر الأول في مرمى أسمنت السويس، والثاني في مرمى حرس الحدود، وفي دوري أبطال أفريقيا شارك في 9 مباريات وسجل واحدًا من الأهداف وكان في مرمى توسكو الكيني وشارك في السوبر الإفريقي الذي فاز به الأهلي عام 2006.

وحصل اللاعب الغالي على عدة بطولات مع النادي الأهلي وهي: بطولتين للدوري العام المصري موسمي 2005/2004،و2005/2006 وكأس السوبر المحلي في إفتتاحه موسمي2006/2005،و 2007/2006 وكأس مصر موسم 2006/2005،وكأس دوري أبطال أفريقيا عام 2005 وكأس السوبر الأفريقي عام 2006،مع كسب حب وعشق الجماهير المصرية بكل إنتماءاتها.

وكان محمد عبد الوهاب محبوبًا من كل الذين مر عليهم لم يذكر أحدًا منهم مكروه له كان بارًا بوالدته ووالدته تحبه حبًا جما حتى قالت عنه في ذكرى وفاته السابقة 14 سنة مروا عليا وأنا ميتة، خد دنيتي معاه لما مات، وأضافت بأن «عزائي الوحيد هو جمهوره، وتذكره به دائماً» وتابعت بقولها أن الكابتن سيد عبد الحفيظ والكابتن محمود الخطيب دائمين السؤال عنها، وجميع الشباب في مصر دائمين السؤال عنها،، وأضافت(النادي الأهلي أعطانا حقوقنا، ولكن ربنا إلي بيساعدني في العيشة).

وذكر الكابتن أحمد ناجي، مدرب حراس المرمى لنادي سموحة لاعب الأهلي محمد عبد الوهاب في ذكرى وفاته قائلًا«سيرته زي الملايكة، قلب طيب وحنين، وربنا يرحمه هو في الجنة، ومع عزائنا كلنا، وهذا دليل حب الناس له وسيرته الطيبة العطرة وحبه لعائلته وحب العائلة له كان إنسان ذو خلق رفيع بجانب إبداعه الكروي حتى قيل عنه موسيقار كرة القدم رحم الله محمد عبد الوهاب.